King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

مؤسسة الحريري الخيرية

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1425هـ/2005م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


   
الفائز بالإشتراك : معالي الدكتور أحمد محمد علي

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية لبنان
2005 - Al-Hariri Foundation - New (Arabic)

شعار “مؤسسة الحريري”

2005-Al-Hariri-Foundation-Beirut

المهندس بهاء الدين رفيق الحريري يمثل “مؤسسة الحريري” في حفل منح الجائزة

تُعدُّ مؤسسة الحريري في لبنان، التي أسسها الشيخ رفيق الحريري، رئيس وزراء لبنان الأسبق، رحمه الله، من أكبر المؤسسات الخيرية في العالمين العربي والإسلامي، ولها فروع في فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. وقد قامت منذ إنشائها في سنة 1399هـ/1979م بأعمال إسلامية جليلة؛ لاسيما في مضمار الرعاية التربوية والتعليمية، وفي دعم النشاط المتصل بالهوية الثقافية والاجتماعية العربية والإسلامية.

بدأت مؤسسة الحريري نشاطها في صيدا في أعقاب الحرب الأهلية في لبنان تحت مُسمّي “المعهد الإسلامي للثقافة والتعليم العالي”، وفي سنة 1404هـ/1984م تغيّر اسمها إلى مؤسسة الحريري وانتقل مقرّها الرئيس إلي بيروت، وأنشأت لها فروع في طرابلس والبقاع، إضافة إلى مكاتبها في صيدا. ومن أعظم إنجازات مؤسسة الحريري مساعدة ما يقارب 35 ألف طالب وطالبة – بغض النظر عن ديانتهم أو انتماءاتهم السياسية –  على إكمال دراستهم الجامعية، أو فوق الجامعية، في أكثر من 1700 جامعة ومعهد في أرجاء العالم، بينهم حوالي 4000 مهندس وأكثر من 1500 طبيب. وقد حصل أكثر من 835 من هؤلاء الطلاب على درجة الدكتوراه في كبرى الجامعات العالمية. كما أقامت المؤسسة عدداً من البرامج الإعدادية ومشروعات التدريب الجامعي، خاصة في الهندسة والطب واللغتين الإنجليزية والفرنسية. إلى جانب ذلك، قامت مؤسسة الحريري بترميم بعض المباني التاريخية، كما قامت بتنظيم المعارض الثقافية والفنية ونشر العديد من البحوث والدراسات.

وقد أنشأت مؤسسة الحريري، أيضاً، عدداً من المدارس والمعاهد الجامعية والتقنية، والمراكز الصحية والاجتماعية والرياضية في لبنان، ورعت مؤسسات العجزة والأيتام في ذلك البلد. كما قدَّمت الدعم لدور الإفتاء والمؤسسات الإسلامية الخيرية، كجمعيات المقاصد الإسلامية في بيروت، وصيدا.

وفي إطار جهودها للمحافظة على التراث الإسلامي قامت مؤسسة الحريري بترميم بعض المساجد التاريخية العريقة، مثل الجامع الأموي في بعلبك والكيخيا والعمري في صيدا، وجامع صور القديم، وجامع القشيطة. وبنت مساجد جديدة على الطراز المعماري الإسلامي، كما قدَّمت الدعم المادي لمراكز علمية وصحية واجتماعية في الدول العربية، وساهمت في إعادة تعمير لبنان، وفي أعمال الإغاثة في عدد من الدول العربية والإسلامية.

مُنِحت مؤسسة الحريري الخيرية الجائزة – مشاركة – تقديراً لأعمالها الإسلاميَّة الجليلة المتمثّلة في مساعدة نحو خمسةٍ وثلاثين ألف طالب وطالبة لتلقِّي تعليمهم الجامعي والدراسات العليا، وإنشاء مدارس وكليّات ومعاهد تقنيّة، ومراكز صحيّة واجتماعيّة، ورعاية مؤسّسات العجَزة والأيتام، وترميم مسَاجد عريقة، وبناء مسَاجد جديدة على طراز معماري إسلامي في لبنان، فضلاً عن إسهامها في أعمال الإغَاثة ودعم التعليم في دول عربية أخرى.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

مؤسسة الحريري الخيرية أحمد المليفي 5 شباط 2010
مؤسسة الحريري والبنك الإسلامي يفوزان بجائزة الملك فيصل لخدمتهم الإسلام العربية.نت 1 تشرين الثاني 2010
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)