King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

مجمع اللغة العربية بالقاهرة

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1434هـ/2013م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الجهود المبذولة من المؤسسات العلمية أو الأفراد في تأليف المعاجم العربية

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية مصر العربية
2013 - Arabic Language Academy in Cairo - better from them

شعار “مجمع اللغة العربية بالقاهرة”

His Eminence Professor Hassan Mahmoud Abd Al-Latif Al-Shafi’e receiving the prize

فضيلة الأستاذ الدكتور حسن محمود عبد اللطيف الشافعي يمثل “مجمع اللغة العربية بالقاهرة” في حفل منح الجائزة

ظَلَّ أهل اللغة العربية والأدب والعلم في مصر يَتطلَّعون إلى إنشاء مجمع للغة العربية يعمل على تَقدُّم اللغة، والنهوض بها، ودفعها نحو آفاق رحبة من التَّطوُّر والتجديد. وتعود أولى محاولات إنشاء المجمع إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، ولكنه لم يُنشأ رسميّاً إلا في الثالث عشر من ديسمبر، عام 1932م. وقد حَدَّد المرسوم الملكي، الذي صدر بإنشائه، أهدافه بأنها بذل الجهود للحفاظ على سلامة اللغة العربية، وجعلها وافية بمتطلَّبات العلوم والفنون ومستحدثات الحضارة المعاصرة، والعمل على وضع معجم تاريخي لُغويٍّ، والعناية بدراسة اللهجات العربية الحديثة في مصر وغيرها من البلاد العربية، وإصدار مجلةٍ تَنْشُر بحوثاً لُغويَّة، والعناية بتحقيق نفائس التراث العربي.

وقد تَكوَّن المجمع من نخبة من العلماء المعروفين بِتعمُّقهم في اللغة العربية أو ببحوثهم في فقهها ولهجاتها دون تَقيُّد بالجنسية. وبذلك اصطبغ بصفة العالمية منذ نشأته، فَضمَّ أعضاء مصريين وغيرَ مصريين من أشقائهم العربِ ومن المستعربين، كما ضَمَّ أعضاء فخريين ومراسلين. ووضع العديد من القرارات التي كان لها أبعد الأثر في تيسير وضع المصطلحات العلمية، والتعريب، والألفاظ المُولَّدة، وفي التصريف، حتى يُمَكِّن العربية من أن تصبح مرنة في التعبير عن لُغةِ العلم والمعرفة والحياة والحضارة.

ومضى المجمع في أعماله اللغوية والأدبية والعلمية، ونما نُموّاً مُطَّرداً، وواصل منجزاته في مختلف المجالات، وتَمَّت مراجعة قوانينه، وأُعِيد تنظيمه أكثر من مرةٍ ليتواءَم مع مقتضيات التَّطوُّر، ويَعقِد المجمع مؤتمراً سنويّاً يضم أعضاء المجمع وبعض الأعضاء المراسلين من مختلف بلاد العالم.  وينظر المؤتمر في أعمال لجان المجمع، وما أَعدَّه أعضاؤه من بحوث ودراسات ومحاضرات تعالج الكثير من الموضوعات المُهمَّة في مجالات اللغة والعلم والأدب والفن، وكذلك تيسير النحو والكتابة العربية، ولغة العلم، ولغة الإعلام، والفصحى، والعامية، والعربية المعاصرة، والمصطلح العلمي العربي، والتراث العربي، والتعريب. وتُبلَّغ قرارات المؤتمر وتوصياته إلى المجامع والجامعات والوزارات المعنية في الوطن العربي.

ولدى المجمع مكتبة غَنيَّة بالكتب والمعجمات ودوائر المعارف والمراجع والموسوعات في اللغة والآداب والعلوم والفنون، والمطبوعات النفيسة في اللغة، وفي جميع فروع المعرفة؛  إضافة إلى الكثير من كنوز المخطوطات ومُصوَّراتها. وقد عُنِيَ بتصنيف موجوداتها وتسجيلها بالحاسوب الآلي، كما عُنِيَ بنظام الجذاذات فوضع قواعد ترتيبها وحفظها، ودَوَّن أكثر من سبعين ومئة ألف مصطلح مُوزَّعة على سبعة وثلاثين فرعاً من فروع المعرفة. كما سَجَّل جميع المصطلحات العلمية والفنية التي أَقرَّتها لجانه ومؤتمراته في مجالات العلوم المختلفة على قرص مدمج وقام بتوزيعها على المجامع اللغوية والهيئات العلمية والثقافية والإعلامية على امتداد الوطن العربي.

ويُصِدر المجمع مَجلَّة علمية نصف سنوية صدر منها، حتى الآن، أكثر من مئة عدد،  كما ينشر ما يُقدَّم في مؤتمره السنوي من بحوث ودراسات لُغويةٍ وعلميةٍ يُعتَد بها في متن اللغة، وتيسير النحو، والقياس في اللغة والمعاجم الأوروبية، وتاريخ اللهجات المصرية، وكتابة التاريخ عند العرب، وفي الاشتقاق، والتعريب، والفصحى المعاصرة، وتعريب المصطلح العلمي، وغير ذلك.

وإضافة إلى إسهامات المجمع العلمية الرائدة الأخرى في خدمة اللغة العربية أصدر مجموعة كبيرة من المعاجم اللغوية العامة والمتخصصة عبر مسيرته الممتدة أكثر من ثمانين عاماً. ومن تلك المعاجم: المعجم الكبير، والمعجم الوسيط، والمعجم الوجيز، ومعجم ألفاظ القرآن الكريم.  وقد تَميَّزت بتنوِّعها واستجابتها لحاجات مستخدمي اللغة العربية؛ رابطةً حاضر العربية بماضيها، ومستفيدةً مما جَدَّ من مناهج علمية حديثة في مجال صناعة المُعجَم. وقد تَضمَّنت المعاجم اللغة والأدب والنحو والصرف والبيان والبلاغة، والعلوم القرآنية، والمصطلحات الشائعة في التاريخ والجغرافيا وعلم النفس والفلسفة والمعارف الإنسانية وعلوم الحياة والطب والرياضيات والحضارة وشتى المصطلحات العلمية والفنية الأخرى.  كما أصدر المجمع العديد من الكتب الثقافية التي تُعرّف به وبالمجمعيين.

مُنح مجمع اللغة العربية بالقاهرة جائزةَ الملك فيصل في اللغة العربية والأدب تقديراً لإسهاماته العلميَّة المُتنوعة في خدمَة اللغة العربيَّة وبخاصة إصداره مجموعة كبيرة من المعاجم اللُّغويَّة العَامة والمتخصِّصة طيلة مَسيرته المُمتدة منذ أكثر من ثمانين عاماً. فقد دأب المجمع على إعدادها مُستعيناً بخبرات علميَّة مُتنوِّعة. وتَميَّزت هذه المعاجم بِتنوِّعها واستجابتها لحاجات مستخدمي اللغة العربية، رابطة حَاضِر العربيَّة بماضيها، ومُستفيدةً ممَّا جَدَّ من مناهج علميَّة حَديثة في مجال صنَاعة المُعجَم.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

مجمع اللغة العربية بالقاهرة - مصر شبكة صوت العربية 21 تموز 2008
مجمع اللغة العربية يصدر طبعة ثانية من معجمى أصول الفقه والحديث النبوى الشروق 08 نيسان 2013
مجمع اللغة العربية بالقاهرة المعرفة
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)