King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

الدكتور ذاكر عبد الكريم نائيك

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1436هـ/2015م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


   

سيرة ذاتية

الجنسية: الهند

Sheikh Zakir Abdul Karim Naik
Sheikh Zakir Abdul Karim Naik
الدكتور ذاكر عبد الكريم نائيك هو مدير مؤسسة البحث الإسلامية في الهند.

وُلد الدكتور ذاكر عبد الكريم نائيك في مدينة مومباي، مهاراسترا، بالهند في عام 1385هـ/1965م، وأكمل دراسته الثانوية العليا في مدرسة القديس بيتر وكلية كيشنشاند شيلارام، ثم التحق بكلية توبيوالا الطبية ومستشفى ناير حيث حصل على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة مومباي. وقد نذر نفسه – منذ تخرجه – للدعوة إلى سبيل الله، حتى أصبح من أبرز الشخصيات الدعوية الناطقة باللغة الإنجليزية. وهو من أكثر الدعاة إلماماً بعلم المقارنات في العالم حيث لم تقتصر معارفه على الدين الإسلامي وحده، بل امتدت إلى كثير من الأديان الأخرى؛ كالمسيحية، واليهودية، والهندوسية، والبوذية، والسيخية. وقد أنشأ – في عام 1411هـ/ 1991م – مؤسسة البحث الإسلامي في الهند، وتولَّى إدارتها بنفسه؛ كما أنشأ المدرسة الإسلامية العالمية في الهند ومنظمة العون المتحدة التي تقدم منحاً دراسية للطلاب الفقراء، وبدأ في إنشاء سلسلة من المدارس الأخرى لخدمة أبناء الجاليات الأجنبية في بعض البلدان العربية لتعليمهم اللغة العربية والعقيدة الإسلامية.

جاب الدكتور ذاكر معظم دول العالم لإلقاء المحاضرات وإقامة الندوات التي تشرح الدين الإسلامي وتدافع عن مبادئه، معتمداً القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة أساساً لنشر الدعوة، وقد تميَّزت محاضراته بروح سمحة وهادئة، وطرح علمي رصين، مما اجتذب إليه الآلاف من المسلمين وغير المسلمين في الهند والعالم. وقد تم تسجيل كثـير من محاضــراته وتوزيعها على نطاق واسع عبر العالم من خلال أشرطة الفيديو، والأقراص المدمجة، والكتيبات، وشبكة الإنترنت؛ كما يتم بث محاضراته أسبوعياً من خلال عدة قنوات تلفزيونية في مناطق المسلمين حول مدينة مومباي.

أسس الدكتور ذاكر “قناة السلام” التي تبث إرسالها بالإنجليزية، والأوردية، والبنغالية. وهي القناة الإسلامية التلفزيونية الوحيدة في العالم المتخصصة في مجال المقارنات. وقد تناول الدكتور ذاكر كثيراً من الموضوعات المهمة في محاضراته، وبرامجه، مثل: “الإسلام والعلم الحديث”، و”الإسلام والمسيحية”، و”الإسلام والعلمانية.” كما ركز في عدد من محاضراته ونقاشه على تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة في أذهان المسلمين الشبَّان في المهجر. وقد بذل جهوداً مضنية في مواجهة النظرة المعادية للإسلام في بعض وسائل الإعلام الغربية، خصوصاً في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر، موضحاً أن الإسلام هو دين العلم والمنطق، وأن القرآن الكريم يحتوي على مئات الآيات ذات العلاقة الوثيقة بالعلم. وقد أسهم دفاعه المخلص والقوي عن الإسلام في اعتناق نحو 34 ألف شخص بالولايات المتحدة للإسلام خلال المدة ما بين سبتمبر 2001م إلى يوليو 2002م.

وتقديراً لإنجازات الدكتور ذاكر الرائدة منحته جامعة جامبيا درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية في عام 1425هـ/2004م. وفي عام1434هـ/ 2013م، نال جائزة “الشخصية العالمية المتميزة” من رئيس ماليزيا؛ وجائزة الشارقة للعمل التطوعي من حاكم الشارقة، وجائزة “الـشخصية الإسلامية للسلام العالمي” من حاكم دبي. وفي عام 1435هـ/2014م قلَّدة رئيس جمهورية جامبيا الوسام الوطني لجامبيا برتبة قائد.

ولقد حاز على جائزة الملك فيصل العالمية في خدمة الإسلام  وذلك لما يأتي:

١-    يُعد من أشهر الشخصيات الدعوية الناطقة بغير اللغة العربية في العالم، إذ تمثلت جهوده في إلقاء مئات المحاضرات والندوات العلمية التي تشرح دين الإسلام وتدافع عن مبادئه مُعتمداً القرآن الكريم والسُنة النبوية الصحيحة أساساً لنشر الدعوة.

 ٢-    يُعد مرجعاً في علم المقارنات؛ إذ لم تقتصر معارفه على دين واحد؛ بل امتدت إلى الكثير من الأديان الأخرى (كالمسيحية، والهندوسية، واليهودية، والبوذية، والسيخية).  وقد أسس منظمةً متخصصةً في هذا المجال، كما قام بتنظيم عددٍ من الدورات التدريبية على مستوى العالم.

 ٣-    أنشأ قناة إسلامية باللغة الإنجليزية ( قناة السلام Peace Channel ) هي الوحيدة في العالم في مجال المقارنات، وتبث على عدة أقمار صناعية، وأخرى باللغة الأردية، وثالثة باللغة البنغالية، وقد بلغ تعداد مشاهدي القناة الإنجليزية أكثر من ١٠٠ مليون مشاهد.

 ٤-    أنشأ سلسلة ًمن المدارس بدأت في الهند، ثم امتدت إلى عدد من البلدان العربية والإسلامية.  وتهدف هذه  المدارس إلى إعداد جيل من الدعاة غير العرب المتضلعين في اللغة العربية والعقيدة الإسلامية. وتقوم هذه المدارس بتربية الطالب ابتداءً من مرحلة ما دون الابتدائية في اللغة العربية والعقيدة والدراسات القرآنية، إضافة إلى المناهج التعليمية الحكومية المُعتمدة التي تُدَرَّسُ باللغة الإنجليزية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)