King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

فخامة الرئيس علي عزت بيجوفيتش

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1413هـ/1993م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


   

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية البوسنة

1993-President-Alija-Izetbegovicوُلِد الدكتور علي عزت بيجوفيتش في بوساناكرويا بشمال يوغوسلافيا السابقة سنة 1344هـ/1925م، لأسرة بوسنية عريقة في الإسلام، وانتقل منذ صغره إلى سراييفو حيث نشأ وأكمل تعليمه فيها حتى حصل على الشهادة العليا في الاقتصاد، وشهادة التأهيل في القانون من جامعة سراييفو. وقد عمل لمدّة 25 سنة مستشاراً قانونياً لجهات علمية وتجارية مختلفة وفي مقدمتها جامعة سراييفو. وهو يتحدث اللغات الفرنسية والانجليزية والألمانية إلى جانب اللغة اليوغسلافية.

التحق الدكتور بيجوفيتش بمنظمة الشباب المسلمين سنة 1359هـ/1940م، فسُجن لنشاطه فيها لمدة ثلاث سنوات. وفي سنة 1402هـ/1982م كان أول المتهمين في محاكمة سراييفو المشهورة، فحُكم عليه بالسجن لمدة 14 سنة، ولكن أُطلق سراحه حينما تفكَّك الإتحاد السوفيتي وبعد أن أمضى خمس سنوات في السجن. وفي سنة 1409هـ/1989م أنشأ حزب العمل الديمقراطي – وهو حزب إسلامي سياسي – وانتخب رئيساً له سنة 1410هـ/1990م.

وقف الدكتور بيجوفيتش بشجاعة منذ فجر شبابه مدافعاً عن حقوق المسلمين الذين كانوا يتعرضون للاضطهاد والتصفية الجسدية في بلاده. فسُجن مرتين، ولكن ذلك لم يزده إلا صموداً وتضحية، كما كتب كتابات علمية رصينة يُبين فيها الدور العالمي للإسلام في تقدُّم الفرد والمجتمعات. وكان لهذه الكتابات عظيم الأثـر في يوغوسلافيا وخارجهـا. وفي مقدَّمة كتبه: البيان الإسـلامي، الذي يتناول أساسيات النظام الإسلامي وقد تُرجم إلى العربية والأسبانية والإنجليزية، والإسلام بين الشرق والغرب، الذي تُرجم إلى الإنجليزية والتركية والماليزية والهندية، وقد تناول فيه نظرة الغرب الرافضة للإسلام رغم ما قدّمه المسلمون من إسهامات حضارية راقية، وقد مُنع ذلك الكتاب في فرنسا بيد أنه لقي رواجاً منقطع النظير في بقية أنحاء أوروبا، ووصفه أحد الكتاب البريطانيين بأنه أعظم كتاب صدر في أوروبا في الثمانينات. وكذلك كتاب: عوائق النهضة الإسلامية الذي تُرجم إلى العربية، إضافة إلى كتابه الإسلام بين الشرق والغرب الذي تناول فيه الأبعاد الفكرية والثقافية والفنيّة للإسلام، ناقداً في الوقت نفسه الحضارة الغربية بطريقة علمية ومنهجية دقيقة، وكتابه الأقليات الإسلامية في الدول الشيوعية الذي تناول فيه أوضاع المسلمين وما يتعرضون له من ظلم في تلك الدول. وبعد التحرير أصدر كتابين آخرين، الأول هو كتاب هروبي إلي الحرية، الذي تناول فيه تجاربه مع زملاءه في السجن، والثاني كتاب سيرتي وهو عبارة عن سيرته الذاتية. لذلك فإن بيجوفيتش يمثِّل؛ سيرة وعملاً، نموذجاً فريداً بين المسلمين البارزين؛ فكراً وسياسة، لخدمة الإسلام والمسلمين.

وقد نال الدكتور بيجوفيتش عدداً من الجوائز – بالإضافة إلى جانب جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام – ومن تلك الجوائز جائزة مفكّر السنة من مؤسسة علي وعثمان حافظ، وجائزة الدفاع عن الديمقراطية الدولية من المركز الأمريكي للدفاع عن الديمقراطيات والحريات، وجائزة جلال الدين الرومي الدولية لخدمة الإسلام بتركيا، وجائزة الشخصية الدولية من الإمارات العربية المتحدة.

مُنِح فخامة الرئيس علي عزت بيجوفيتش الجائزة؛ اعترافاً بجهوده الإسلاميَّة وتقديراً لمواقفه الجهادية؛ وفي طليعتها:

  1. كتاباته الرصينة عن أثر الإسلام في تقدُّم الفرد والمجتمع.
  2. وقوفه ببسَالة، منذ شبابه، للدفاع عن حقوق المسلمين في بلاده، وتعرُّضه للسِّجن والتنكيل من قبل السلطات الشيوعية لمواقفه الشجاعة.
  3. إنشاؤه حزباً إسلامياً قاد شعبه المسلم إلى الاستقلال، واستمرار صموده في وجه التحدِّيات العرقيَّة، والمؤامرات العدوانيَّة.
  4. تعزيز روابط شعبه ببقية إخوانهم من زعماء الأمة الإسلامية وشعوبها، ونجاحه في كسبهم لمناصرة هذا الشّعب.
  5. اتِّخاذه مسلكاً رشيداً في تعامله مع الظروف المحيطة بشَعبه المسلم أملاً في أن يحقِّق ما يرجوه من خير وانتصار على أعدائه.

تولَّى الدكتور علي عزت بيجوفيتش رئاسة جمهورية البوسنة عشر سنوات، ثم تخلَّى عن ذلك المنصب في سنة 1420هـ/2000م. وكان طيلة حياته بسيطاً وعفيفاً لا يحبّ السلطة أو الوجاهة، وعاش حتى وفاته في شقّة متواضعة في أحد منازل سراييفو. وقد تُوفِّي، رحمه الله، سنة 1424هـ/2003م فخرج في تشييعه أكثر من مئة ألف مسلم، غطوا شوارع سراييفو في عز البرد والمطر، مودّعين زعيمهم وقائدهم المجاهد الذي ارتبطت به قلوبهم لأكثر من نصف قرن.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

بطل أوروبا
مقدمة لقراءة فكر علي عزت بيجوفيتش د.عبدالوهاب المسيري، ورد بريس آيار 2011
علي عزت بيدوبيتش قصة الإسلام 28 تموز 2008
فخامة الرئيس علي عزت بيجوفيتش ويكيبيديا
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)