King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

دولة الرئيس رجب طيِّب أردوغان

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1431هـ/2010م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


   

سيرة ذاتية

الجنسية: تركيا

2010-Recep-Tayyip-Erdogan-(SI)وُلِد دولة رئيس الوزراء التركي رجب طيِّب أردوغان في مدينة أستانبول التركية سنة 1373هـ/1954م لأسرة مسلمة رقيقة الحال من أصول قوقازية. وقد قُتِل جَدُّه في المعارك مع الروس والأرمن سنة 1334هـ/1916م، وانتقلت أسرته من باتومي (حالياً جورجيا) إلى تركيا، حيث أمضى أردوغان طفولته المُبكِّرِة في ريزة على البحر الأسود. ثم عاد مع أسرته، مرة أخرى، إلى أستانبول حيث نشأ في حيِّ قاسم باشا، أحد أفقر أحياء أستانبول. وكان أثناء دراسته يبيع المشروبات الغازية والبطيخ والسميط ليُوفِّر لنفسه ولوالده دخلاً إضافياً. وقد أكمل تعليمه الثانوي في مدرسة “الإمام خطيب” الدينية. ثم واصل دراسته الجامعية في الاقتصاد وإدارة الأعمال في كلية أكساري لعلوم الاقتصاد والإدارة (التي أصبحت، فيما بعد، كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية في جامعة مرمرة ). وكان في شبابه يمارس كرة القدم في نادٍ رياضي مَحلِّي سُمِّي لاحقاً على شرفه.

بدأ أردوغان نشاطه السياسي بانضمامه – في أواخر السبعينات من القرن الميلادي الماضي – إلى حزب الرفاه بقيادة نجم الدين أربكان. ولكن، بوقوع الانقلاب العسكري في تركيا سنة 1400هـ/1980م، تَمَّ إلغاء جميع الأحزاب السياسية، ولدى عودة الحياة الحزبية إلى تركيا سنة 1403هـ/1983م، واصل نشاطه في حزب الرفاه في محافظة أستانبول، وفي السنة التالية رَشَحه الحزب لمنصب عمدة أستانبول، وفازعلى منافسيه بالمنصب. وكانت بلدية أستانبول ترزح تحت ديون ثقيلة عندما أصبح عمدة لها، فنجح في التغلُّب على الديون خلال فترة وجيزة، وحَقَّق طفرة اقتصادية ومُعَّدل نُموٍّ يزيد عن 7 بالمائة. وقام بزيادة أجور العمال، وأنجز إصلاحات أساسية في مجالي الصحة والرعاية الاجتماعية لسكان المدينة، مما أكسبه شعبية كبيرة في أستانبول وعموم تركيا. واختاره حزب الرفاه رئيساً لفرع الحزب في أستانبول، ومن ثم عضواً في اللجنة المركزية للحزب. وفي سنة 1406هـ/1986م، أصدرت المحكمة الدستورية التركية حكماً بإلغاء حزب الرفاه بدعوى مناهضة الدستور وتهديد النظام العلماني في تركيا، وقضت بحرمان رئيسه أربكان من المشاركة في الحياة السياسية. ولكن أردوغان لم يَتوقَّف عن النضال، فأُلقي القبض عليه بعد قراءته – في إحدى الاجتماعات الجماهيرية – أبياتاً من الشعر التركي جاء فيها: “مساجدنا ثكناتنا؛ وقبابنا خوذاتنا؛ ومآذننا رماحنا؛ والمؤمنون جنودنا؛ وهذا الجيش المقدّس يحرس ديننا”. وقضت محكمة أمن الدولة التركية بسجنه وحرمانه من العمل الحكومي والترشُّح للبرلمان وفقد وظيفته كعمدة لمدينة أستانبول. وفي سنة 1421هـ/2001م أسس – مع عبد الله غول – حزب التنمية والعدالة، الذي اكتسح انتخابات 1424هـ/2003م النيابية في تركيا، وتَمَّ تعديل الدستور مما سمح لأردوغان بِتولِّي رئاسة الوزراء.

وسرعان ما أصبح أردوغان أنموذجاً للقيادة الواعية الحكيمة، ورجل دولة يُشار بالبنان إلى نجاحاته الكبيرة ومواقفه العظيمة؛ وطنياً وإسلامياً وعالمياً.

فعلى المستوى الوطني قام بحملات من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية أدَّت إلى نهضة حقيقية في بلاده جعلتها تواكب مسيرة الدول المتقدمة؛ اقتصادياً وصناعياً، مع التمسُّك بمبادئ الديمقراطية والعدالة.

وعلى المستوى الإسلامي قام؛ مُؤيَّداً بثقة الشعب التركي العظيم وتأييده، بخدمة قضايا الأمة الإسـلامية وفي طليعتها قضية فلسـطين العـادلة حيث برهـن على أنه في طليعة المدافعين عن حقوق الشـعب الفلسـطيني.

أما على المستوى العـالمي فإنه في طليعـة المؤسسين المسـلمين لتآلف الحضارات على أساس من الحوار البناء والانفتاح؛ انطلاقاً من مبادئ التعاون والتفاهم الدولي مما جعل لوطنه تركيا مكانة مقدَّرة بين شعوب العالم ودوله.

وتقديراً لإنجازات أردوغان العظيمة، نال تقدير العديد من المحافل وفي سنة 1425هـ/2004م اختارته منظمة صوت أوروبا “رجل أوروبا الأول” ؛ كما نـال جائزة الشجاعة لدوره في تعزيز السلام بين الثقافات؛ وجائزة البحر المتوسط؛ وجائزة بحر قزوين لتنسيق شؤون الطاقة؛ وجائزة ” بناء الجسور” من اتحاد علماء الاجتماع المسلمين في بريطانيا؛ وجائزة مؤسسة الديمقراطية والحرية في فرنسا؛ ووسام باكستان (أعلى وسام مدني في باكستان)؛ وجائزة تورغوت أوزال للسلام العالمي. كما منحته تسع جامعات أمريكية، وأوروبية؛ وعربية درجة الدكتوراه الفخرية.

مُنِح دولة الرئيس رَجَب طَيِّب أردُوغَان والَّذي يُمثِّل أنموذجاً للقيَادة الواعيَة الحكيمة في العَالم الإسلامي الجائزة، فقَد قَام بجهُود عظيمة بنَّاءة؛ وطنيّاً وإسلاَميّاً وعَالميّاً.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الشيخ الرئيس رجب طيب أردوغان شريف تغيان
قراءة في كتاب "رجب طيب أردوغان: قصة زعيم" حسين بسلي - عمر اوزباي 27 تشرين الثاني 2012
دولة الرئيس رجب طيِّب أردوغان ويكيبيديا
آردوغان الشخصية والقائد، برنامج أفاق الصحافة‏
سيرة رجب طيب أردوغان | فيلم وثائقي
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)