King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

الأستاذ يحيى حقي محمد حقي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1410هـ/1990م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : القصة القصيرة

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية مصر العربية
1990 - Yahia M. Haqqi

الأستاذ يحيى محمد حقي

1990-Yahia-M-Haqqi

المستشار محمد سعيد الجمل يمثل الأستاذ يحيى محمد حقي في حفل منح الجائزة

وُلد الأديب المبدع الأسـتاذ يحيى حقي، رائد فن القصة القصيرة، في بيت متواضع في درب الميضة بحي السيدة زينب في القاهرة سنة 1322هـ/1905م، لأسرة تركية متوسطة الحال، غنية بثقافتها ومعارفها. وتلقَّى تعليمه الأوَّلي في كُتَّاب السيدة زينب، والابتدائيّ في مدرسة “والدة عباس”، ثم حصل على الكفاءة من المدرسة الإلهامية الثانوية، والبكالوريا من المدرسة الخديوية. والتحق بعد ذلك بمدرسة الحقوق السلطانية العليا بجامعة فؤاد الأول، وتخرج فيها سنة 1354هـ/1935م، فعمل في المحاماة في الإسكندرية، ثم بالنيابة السنة في منفلوط بالصعيد الأوسط. وأثناء ذلك تعرَّف على الريف المصري، وكتب عنه قصصاً منها: خلّيها على الله، في مجموعة أم العواجيز. وكانت إقامته في الريف والأحياء الشعبية في القاهرة أحد الأسباب التي جعلته قريباً من الحياة الشعبية البسيطة، فصوّرها ببراعة.

انخرط يحيى حقّي – منذ عشرينات القرن الماضي – في السلك الدبلوماسي فأصبح أميناً للمحفوظات بالقنصلية المصرية في جدة، ثم انتقل إلى استنبول ثم إلى روما. وبعد عودته إلى مصر تولَّى مناصب إدارية مهمَّة في وزارة الخارجية، ثم عاد إلى العمل الدبلوماسي فعُيِّن سكرتيراً أول في السفارة المصرية في باريس، فمستشاراً في السفارة المصرية في أنقرة، فوزيراً مفوّضاً في ليبيا. وقد مكَّنه عمله في السلك الدبلوماسي من إجادة اللغتين التركية والإيطالية كما أتاح له فرصة التنقل بين مدارس الفن والثقافة المختلفة. وقد ترك حقي العمل الدبلوماسي واستقر في مصر منذ سنة 1374هـ/1955م وعُيِّن مديراً لمصلحة الجمارك بوزارة التجارة، فمديراً لمصلحة الفنون، فمستشاراً لدار الكتب. وقد رأس تحرير مجلة المجلة لعدة سنوات.

يعتبر الأستاذ يحيى حقي من أعظم روَّاد كتابة القصة، ومن أعلام القصة القصيرة المعاصرين. وقد نشر أول إنتاجه القصصي في مجلة الفجر سنة 1455هـ/1926م. ومن أشهر أعماله: قنديل أم هاشم، وصح النوم؛ ودماء وطين. ومن أشهر محتويات هذه المجموعة: البوسطجي، وعنتر وجولييت، وخلِّيها على الله، وأم العواجيز. وقد واكبت قصصه تحوُّلات المجتمع وتغيُّر الاتجاهات والمذاهب الأدبية، فتنوَّعت تجاربها وتعدَّدت صورها وأشكالها، وخلال تلك التحوُّلات ما فتئ يرى أن الفن لا قيمة له إن لم يكن إيماناً وتواصلاً يدفعان الحياة ويصنعان الجمال والأمل، كما ظلَّ طيلة حياته حريصاً على أسلوبه الأدبي الرفيع الذي يجمع بين رصانة التراث ويُسر اللغة العصرية، مع قدر كبير من الشاعرية ودقة التصوير. وقد أنتجت السينما المصرية أربعة من أعماله المميَّزة هي: قنديل أم هاشم، والبوسطجي، وإفلاس خاطبة، وامرأة ورجل.

وقد اختير عضواً في العديد من المجالس القومية في بلاده، ونال جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1389هـ/1969م، وهي أكبر الجوائز التي تقدّمها الحكومة المصرية للعلماء والمفكرين والأدباء المصريين، كما حصل على وسام الفارس من الطبقة الأولى من الحكومة الفرنسية سنة 1403هـ/1983م، والدكتوراه الفخرية من جامعة المنيا في السنة نفسها، إضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية.

مُنِح الأستاذ يحيى حقي الجائزة؛ وذلك لأنه رائد من روَّاد القصة القصيرة في الأدب العربي الحديث، جمع بين الموهبة والثقافة والتجربة الواعية حتى بلغ بقصصه مستوى رفيعاً من الجودة والأصالة. وقد ظلَّ خلال المراحل الفنية التي واكبت بها قصصه تحولات المجتمع يرى أن الفن لا قيمة له إن لم يكن إيماناً وتواصلاً يدفعان الحياة ويصنعان الجمال والأمل، كما ظلَّ حريصاً على أسلوبه العربي الرفيع الذي يجمع بين رصانة التراث ويسر اللغة العصرية، مثبتاً إمكانات العربية في التحليل والوصف والتصوير. وقد جمع بكتابته عن الرعيل الأول من الروَّاد، ورعايته كثيراً من المواهب الناشئة، بين عطاء الموهبة الكبيرة ورسالة المعلم المخلص.

انتقل الأديب يحيى حقي، رحمه الله، إلى جوار ربه سنة 1413هـ/1992م، بعد أن خلّف تُراثاً رائعاً من الفكر والأدب، إبداعاً ونقداً.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

جائزة كبري باسم يحيي حقي‏..‏ متي الأهرام، العدد: 45689، سامي فريد 9 كانون الثاني 2012
يحيى حقي القنديل الذي ما زال نوره متألقاً الباحثون، العدد: 45، عبد اللطيف الأرناؤوط 3 آذار 2001
القصة السورية
الأستاذ يحيى حقي محمد حقي ويكيبيديا
يحيى حقى فى برنامج كاتب وقصة - منوعات على كيفك
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)