King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور أنطون تسايلينغر

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1425هـ/2005م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الفيزياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور فرانك ويلتشيك
الفائز بالإشتراك : البروفيسور فيديريكو كاباسو

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية النمسا

2005-Anton-Zeilingerوُلِد البروفيسور أنطون تسايلينغر فى ريد بالنمسا سنة 1364هـ/1945م، وحصل على الدكتوراه في الفيزياء والرياضيات من جامعة فيينا في سنة 1391هـ/1971م. وعمل أستاذاً في جامعة إِنزْبرَك، أكبر حامعات النمسا وأعرقها، والجامعة التقنية في ميونخ، وأستاذاً غير متفرغ في جامعة أمْهرِست بالولايات المتحدة، كما عمل أستاذاً زائراً في جامعات همبولدت وأكسفورد وباريس ومعهد ماساشوستس التقني والجامعة التقنية بفيينا. وهو حالياً أستاذ الفيزياء ومدير معهد الفيزياء التجريبية في جامعة فيينا، والمدير العلمي لمعهد البصريّات والمعلومات الكمّية التابع للأكاديمية النمساوية للعلوم في فيينا.

ويُعدّ البروفيسور تسايلينغر في طليعة علماء الفيزياء الكمّية في العالم، وقد تركَّزت بحوثه في أسس الفيزياء الكمّية على المستويين النظري والتجريبي، وأجرى في مطلع حياته العلمية تجارب ناجحة أثبت من خلالها عدداً من النظريات الأساس في علم الفيزياء الكمّية. وقد شكَّلت تلك التجارب أساساً لتقانة جديدة تماماً هي تقانة المعلومات الكمّية. وتمكَّن وفريقه من القيام بتجارب رائدة في مجال الاتصال الكمّي، والتعمية الكمّية، والنقل الكمّي عن بعد، والحاسوب الكمّي، مما أثار ضجّة علمية كبيرة وأوجد مفهوماً جديداً لعلم الميكانيكا الكمّية، تحتل فيه تقانة المعلومات مركز الصدارة.

وبعد سلسلة من الدراسات العميقة في الفيزياء الكمّية التجريبية امتدت لأكثر من ثلاثين سنة في النمسا والولايات المتحدة تمكَّن البروفيسور تسايلينغر وفريقه من نقل تقانة المعلومات الكمّية من المختبرات إلى أرض الواقع، فقاموا بنقل جزيئات الضوء (الفوتونات) المتشابكة عبر نهر الدانوب في فيينا، محققين بذلك أول تطبيق ميداني ناجح للنقل الكمّي عن بُعد (Quantum teleportation). وأتبعوا ذلك بأول عملية تطبيقية للتعمية الكمّية – والتي لا يمكن اعتراضها أو السطو عليها – وذلك بإجراء تحويل مالي إلى أحد بنوك فيينا، ثم عمل تسايلينغر على إنشاء شبكة عالمية للاتصالات الكمّية عبر الأقمار الصناعية، وعلى تطوير حاسوب كمّي يستخدم خصائص الضوء وسرعته، ويشكل مفهوماً جديداً في علم الحواسيب.

وقد نُشر للبروفيسور تسايلينغر أكثر من 380 بحثاً علمياً وأحد عشر كتاباً، كما دُعي لإلقاء أكثر من 500 محاضرة في شتى جامعات العالم.  وقد لاقى كتابه  المنشور باللغة الألمانية بعنوان قناع آينشتاين (Einstein’s Veil) رواجاً كبيراً بين الناطقين بالألمانية، لما تضمّنه من معلومات مثيرة حول عالم الفيزياء الكمّية، وظل لفترة طويلة على قائمة أفضل الكتب الألمانية، وتجرى حالياً ترجمته إلى عدّة لغات أخرى.

وقد نالت إنجازات البروفيسور تسايلينغر الرائدة، وإسهاماته في تطوير علم الفيزياء الكميّة، تقديراً علمياً كبيراً، فإلي جانب نيله جائزة الملك فيصل العالمية، حصل على خمسة عشر جائزة أخرى من الأكاديميات والمؤسسات العلمية في أوروبا والولايات المتحدة. كما حصل علي وسام التميُّز من جمهورية النمسا، ووسام التميُّز في الآداب والفنون من جمهورية ألمانيا، والميدالية الذهبية الكبرى لمدينة فيينا، وميدالية ولهلم-اكسنر، وميدالية لورنز-أوكن للعلوم الطبيعية والآداب. وقد منحته كل من جامعة برلين وجامعة قدانسك درجة الدكتوراه الفخرية. وهو زميل الجمعية الأمريكية للفيزياء وعضو أو عضو فخري في عدّة أكاديميات علمية أوروبية، وأستاذ فخري في جامعة العلوم والتقنية بالصين.

مُنِح البروفيسور أنطون تسايلينغر الجائزة (مشاركة)؛ تقديراً لإنجازاته الرائدة في مجال النقل الكمِّي عن بُعْد، وإمكانيَّة استخدامه في التعمية الكميِّة ونظم الاتصال ونقل المعلومات.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

من كوكبة من العلماء والباحثين من المملكة ولبنان والولايات المتحدة وبريطانيا والنمسا إعلان الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية صالح الفالح - محمد الفيصل 13 كانون الثاني 2005
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)