King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور آكسل أولرخ

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1423هـ/2003م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : سرطان الثدي
الفائز بالإشتراك : البروفيسور أمبيرتو فيرونيسي

سيرة ذاتية

الجنسية: ألمانيا

2003 - Axel Ullrich (low res)وُلِد البروفيسور أكسل اولرخ سنة 1362 هـ/ 1943م في مدينة لوبان بألمانيا، وحصل على الدكتوراه في الوراثة الجزيئية من جامعة هايدلبرج سنة 1395هـ/1975م. وبعد اكماله فترة زمالة لما بعد الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا التحق في سنة 1399هـ/1979م بشركة جينِنتك (Genentech) في سان فرانسيسكو، وأصبح، سنة 1408هـ/1988م، مديراً لقسم البيولوجية الجزيئية في معهد ماكس بلانك للكيمياء الحيوية في مارتنسريد بألمانيا، ومديراً إدارياً للمعهد في سنة 1420هـ/1999م. وهو حالياً باحث زائر بمعهد البيولوجية الجزيئية وبيولوجية الخلية، ومدير البحوث في مشروع المورِّثات المُسرطنة في سنغافورة. وقد أجرى البروفيسور أولرخ بحوثاً علمية رائدة تتعلّق بانتقال المُراسلات الخلوية ومُستقبلاتها، وتُبيِّن الآليات الجزيئية الرئيسة التي تحكم وظائف الخلايا السليمة وما يعتريها من خلل في بعض الأمراض، كما قام بسـلْسلة المورِّثات المسئولة عن إنتاج المُستقبلات الخلوية المختلفة.

وبفضل بحوث أولرخ المتواصلة لأكثر من ربع قرن أصبح علماً من أعلام تقانة المورِّثات، ونجح في تطبيقها في الطب، فتمكَّن – في أواسط الثمانينات من القرن الميلادي الماضي – من تطوير عقار Humulin  وهو أول نوع من الأنسولين المُنتج بالهندسة الوراثية، بل أول عقار طبي يتم إنتاجه بهذه الطريقة ويستخدمه حالياً حوالي أربعة ملايين شخص.  كما اكتشف عدداً من مستقبلات عوامل نمو الخلايا، أحدها يُسمَّى HER-2 الذي ثبتت علاقته بإحدى المُورِّثات المُسرطنة، مما شجعه على القيام بتحليل وراثي لخلايا سرطان الثدي، فوجد أن حوالي 30 بالمئة منها تنتج مُستقبِل HER-2 بطريقة مُفرطة، وأن قدرتها على الانتشار في الجسم تزداد بزيادة ما تنتجه من ذلك المستقبل. وبناء عليه قام مع فريقه بإنتاج أجسـام مضادة أحادية النسيلة لمُستقبِل HER-2 وقادرة على إيقاف النمو السرطاني، واستخدمها لتطويرعقار هيرسبتن (Trastuzumab  (Herceptin لعلاج سرطان الثدي. وهو أول عقار مضاد للمورِّثات يتم إنتاجه في العالم، وأول تطبيق عملي للعلاج الموجّه للجزيئات، مما فتح آفاقاً جديدة في أساليب العلاج، خاصة علاج السرطان. كما قام مؤخراً بتطوير عقار SU11248/SUTENT الموجه لعدّة أهداف في الخلايا السرطانية.

وقد نُشر للبروفيسور أولرخ أكثر من 450 بحث، تم الاستشهاد بها في أكثر من 58 ألف مرجع، ودُعي لألقاء المحاضرات في المحافل العلمية،  ومُنح جوائز وميداليات عديدة، منها جائزة  روبرت كوخ، وجائزة بروس كين من الجمعية الأمريكية لبحوث السرطان، وجائزة لاكاسان من الجمعية الفرنسية لبحوث السرطان، والجائزة الألمانية لبحوث السرطان، وجائزة رزبورج، وميداليات الجمعية الألمانية لداء السكري، والجمعية الألمانية لطب الغدد الصم، والجمعية الألمانية للبيولوجية الجزيئية والكيمياء الحيوية،  وأكاديمية الطب الأيطالية، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية. كما اختير أستاذ شرف في الجامعة الطبيّة العسكرية بالصين وجامعة توتنجن العريقة بألمانيا، وعضو في المنظمة الأوروبية للبيولوجية الجزيئية، والأكاديمية الألمانية للعلوم الطبيعية، والأكاديمية الأمريكية للآداب والعلوم، والمجلس الاستشاري لمركز ماكس-دلبرك في ألمانيا، ومعهد ويستار الأمريكي، ومؤسسة الطب الحيوي في فنلندا، والشركات العالمية للتقانة الحيوية وصناعة العقاقير الموجهة للجزيئات.

مُنِح البروفيسور أكسل أولرخ الجائزة (مشاركة)؛ وذلك لبحوثه الأصيلة ذات الأثر الملموس علمياً وسريرياً، واكتشافه إحدى المورِّثات المتعلقة بسَرطان الثَّدي، ومن ثم إنتاج مجموعة من الأجسام أحاديَّة النسيلة المضادة للبروتين الذي تنتجه تلك المورِّثة ممَّا أَدَّى إلى تطوير عقار هيرسبتين المستخدم حالياً لعلاج سرطان الثَّدي.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)