King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

الأستاذ الدكتور بشّار عوّاد

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1439هـ/2018م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الأعمال التي أُنجزت في تحقيق كتب التاريخ الإسلامي والتراجم

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة الأردنية الهاشمية

الأستاذ الدكتور بشّار عوّاد

الأستاذ الدكتور بشّار عوّاد

الأستاذ الدكتور بشّار عوّاد

وُلد بشار عواد معروف في بلدة الأعظمية، شمالي بغداد عام 1940. درس الابتدائية، ثم الثانوية وتخرَّج فيها عام 1960، والتحق بقسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة بغداد وتخرج فيه عام 1964، وفي العام نفسه التحق طالبًا في دراسة الماجستير في دائرة التاريخ والآثار بجامعة بغداد. وعُيِّن عام 1967 مدرسًا في كلية الشريعة بجامعة بغداد. وفي عام 1976 نال درجة الدكتوراه من كلية الآداب بجامعة بغداد.

عمل في جامعة بغداد، وتدرَّج في العمل الأكاديمي حتى نال درجة الأستاذية عام 1981. وقد عني بدراسة الحديث النبوي وانكب على معرفة دقائقه، ولاسيما علم التراجم والرجال والعلل. عمل أستاذًا للحديث في عدد من الجامعات وترأس جامعة صدام للعلوم الإسلامية، حيث أشرف على تأسيسها ووضع مناهجها وبرامجها، وهو عضو في عدد من المجامع اللغوية والمجالس الإسلامية.

ألَّف عددًا من الكتب وحقَّق كثيرًا من المخطوطات في تاريخ الفكر العربي الإسلامي، وتاريخ علم رجال الحديث، والسنة النبوية وتفسير القرآن الكريم، منها: أثر الحديث في نشأة التاريخ عند المسلمين، المنذري وكتابه التكملة، تواريخ بغداد التراجمية، الذهبي ومنهجه في كتابة تاريخ الإسلام، رحلة في الفكر والتراث، ضبط النص والتعليق عليه، تاريخ العراق. الإسلام ومفهوم القيادة العربية للأمة الإسلامية. ومن الكتب المحقّقة: «الوفيات»، لأبي مسعود الحاجي، «أهل المئة فصاعدًا»، للحافظ الذهبي، «ذيل تاريخ مدينة السلام بغداد»، لابن الدبيثي، في خمسة مجلدات، «تهذيب الكمال في أسماء الرجال»، للحافظ المزي، في خمسة وثلاثين مجلدًا، «سير أعلام النبلاء»، للحافظ الذهبي؛ “الموطأ”، للإمام مالك بن أنس، “الجامع الكبير”، للإمام أبى عيسى الترمذي.

وقد منح الجائزة على مجمل أعماله في تحقيق كتب التاريخ الإسلامي والتراجم، لمبررات منها:

  •  تَميُّز تحقيقه بالشمول زماناً ومكاناً، وامتداده إلى رجال الحديث والتاريخ ومشاهير علماء الإسلام.
  • إرساؤه، من خلال أعماله، قواعد وأصولاً للتحقيق جعلت منه علماً يقوم على الدقة والأمانة والتقصي.  وقد ساعده على ذلك تمكنه من علوم القرآن والحديث واللغة، وتجلى ذلك في إسهاماته التدريسية والإشرافية في الهيئات العلمية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)