King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسورة كارول هيلينبراند

 الفائزة بجائزة الملك فيصل لعام 
1425هـ/2005م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الدراسات التي تناولت دفاع المسلمين عن ديارهم في القرنين الخامس والسادس الهجريين

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

2005-Carole-Hillenbrandوُلِدت البروفيسورة كارول هيلينبراند سنة 1362هـ/1943م في سزري بالمملكة المتحدة، ودرست الفرنسية والألمانية واللاتينية واللغات الرومانسية القديمة في جامعة كمبردج. وبدأ اهتمامها بالدراسات الإسلامية ودراسات الشرق الأوسط بعد زيارات قامت بها إلى فلسطين وإيران، فتعلمت العربية والفارسية، وحصلت على الماجستير في الدراسات العربية والتركية من جامعة اوكسفورد، والدكتوراه في التاريخ الإسلامي في القرون الوسطى من جامعة أدنبرا. وظلَّت تعمل لأكثر من 25 سنة في قسم الدراسات الإسلامية ودراسات الشرق الأوسط في تلك الجامعة، وتدرَّجت في المناصب الأكاديمية حتى نالت الأستاذية. وحصل قسمها أثناء رئاستها له على أعلى تقدير في البحث العلمي بين كافة الأقسام المماثلة في الجامعات البريطانية. وهي مستشارة للتحرير في مطابع جامعة أدنبرا، ومشرفة على تحرير أنجح سلسلة نشرتها الجامعة في الدراسات الإسلامية، وعضو في هيئات تحرير عدد من المجلات الأكاديمية في الدراسات الإسلامية وشرق الأوسطية، ومنها مجلة الدراسات القرآنية، والمجلة البريطانية لدراسات الشرق الأوسط، ومجلة المساق.

وقد ساهمت البروفيسورة هيلينبراند بنشاط كبير في تدريس التاريخ والفكر الإسلامي والأدب العربي والفارسي القديم؛ إضافة إلى تاريخ الحروب الصليبية وأعمال المفكر الإسلامي الكبير أبي حامد الغزالي. كما أشرفت على أكثر من أربعين طالب دراسات عليا معظمهم من العالم العربي، وبذلت جهوداً عظيمة في دعم الدراسات الإسلامية ودراسات الشرق الأوسط في الجامعات البريطانية. وقد حصلت على التقدير العلمي داخل المملكة المتحدة وخارجها، فنالت زمالة الجمعية الملكية في أدنبرا، والجمعية الملكية للتاريخ، وعضوية الاتحاد الأوروبي لبحوث الدراسات الإسلامية والعربية، ونائبة لرئيس الجمعية البريطانية لدراسات الشرق الأوسط. كما دُعيت أستاذة زائرة وباحثة في العديد من الجامعات العربية والأوروبية والأمريكية. وقد شاركت في برامج تلفزيونية وإذاعية عدة حول تاريخ الإسلام والحروب الصليبية.

نُشر للبروفيسورة هيلينبراند – بمفردها – ثلاثة كتب، فضلاً عن ترجمة كتاب الطبري في التاريخ الأموي وشرحه. وحرَّرت كتابين آخرين وفصولاً في عدّة كتب ونشرت أكثر من ستين بحثاً في التاريخ الإسلامي عموماً وتاريخ تركيا وإيران خصوصاً. وقد تناولت معظم بحوثها الموضوعات من زوايا عدَّة تشمل السيرة والشعر والفكر الإسلامي والنقوش، ولذا اتسمت أعمالها بالموضوعية والدقة، على أن كتابها القيِّم الحروب الصليبية: رؤى إسلامية (The Crusades: Islamic Perspectives) يمثل ذروة إبداعها العلمي – أصالة وعمقاً – فهو أول كتاب لباحث أوروبي يتناول تاريخ الحروب الصليبية من وجهة نظر المسلمين، ويعتمد في مادته على مئات المراجع والمخطوطات العربية والفارسية، ما كان له أثر بالغ في تصويب فهم الغربيين لتاريخ الحروب الصليبية. أمـا كتابـاها الآخـران فقد تنـاولت فـي أحـدهمـا انحسـار الخلافـة الأمويـة، وفي الثاني قيام دولة الأرتكيين في شرق الأناضول.

امتدت اهتمامات البروفيسورة هيلينبراند مؤخراً لتشمل الفكر السياسي الإسلامي، ومفهوم الجهاد قديماً وحديثاً، وأدب الرحلات عند العرب والفرس. كما تعمل على إصدار كتاب جديد عن الحروب الصليبية تتناول فيه سير قادة من المسلمين الذين لم يعرفهم التاريخ كثيراً، وتقوم – بالاشتراك مع زوجها – بترجمة كتاب: جامع التواريخ لرشيد الدين، وتعدّ ترجمة لكتاب كيمياء السعادة للغزالي. وقد منحتها ملكة بريطانيا في سنة 1431هـ/2009م وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط تقديراً لجهودها الكبيرة في مجال التعليم العالي.

مُنِحت البروفيسورة  كارول هيلينبراند الجائزة؛ تقديراً لجهودها الموضوعيَّة في تناولها للتاريخ الإسلامي، والتي توَّجتها بكتابها “الحروب الصليبيَّة: رؤى إسلاميَّة”، الذي اتسم بالأصَالة والجديَّة والعمق، وكان له أثر كبير في تصويب فهم الكثيرين لتاريخ الحروب الصليبيَّة.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الدراسات الإسلامية 12 كانون الثاني 2005
"الفائزون لـ 30 عاما يقدمون شهاداتهم في جائزة الملك فيصل العالمية، الجائزة لا تفرق بين عرق أو ديانة أو جنس وهدفها تكريم العطاء الإنساني" الاقتصادية 11 مارس 2008م
"الملك توج الفائزين بجائزة الملك فيصل .. وكارول في كلمة الفائزين السابقين :الجائزة مدت جسور التفاهم وساعدت على إزالة الشك والشر" عكاظ 10 مارس 2008م
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)