King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور دونالد دين ترنكي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1429هـ/2008م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : طب الحوادث
الفائز بالإشتراك : البروفيسور باسل آرثر بروت

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

2008-Donald-Trunkeyوُلِد البروفيسور دونالد ترنكي سنة 1356هـ/1937م في منطقة ريفية بولاية واشنطن، وعمل في صباه مزارعاً وبنّاء وعاملاً في المناجم، مواصلاً – فى الوقت نفسه – تعليمه حتى حصل على البكالوريوس من جامعة ولاية واشنطن، والدكتوراه من كلية الطب في جامعة واشنطن. و بعد تخرُّجه، تدرَّب لمدّة سنة في قسم الجراحة في مستشفى جامعة أوريجون للعلوم الصحية، ثم أمضى فترة الخدمة الإلزامية طبيباً في الجيش الأمريكي في ألمانيا، وواصل تدريبه في الجراحة في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وحصل على زمالة لدراسة طب وجراحة الحوادث في المركز الطبي لجنوب غرب تكساس في سان انطونيو. والتحق – فى سنة 1390هـ/1970م – بالعمل في مستشفيات جامعة كاليفورنيا حيث تركَّز اهتمامه في طب وجراحة الحوادث، إضافة إلى جراحة الأوعية الدموية والصدر، وأصبح مدير مركز علاج الحروق في مستشفى سان فرانسيسكو العام، وأسس فيه مختبراً لدراسة تأثير الصدمة الناتجة عن الحروق الشديدة والحوادث الأخرى على وظائف الجسم، وبخاصة خلايا عضلة القلب ونظام المناعة. وفي سنة 1398هـ/1978م، عُيِّن رئيساً لقسم الجراحة في مستشفى سان فرانسيسكو السنة، وأصبح – منذ سنة 1406هـ/1986م– أستاذ كرسي الجراحة في جامعة أوريجون للعلوم الصحية، وقد تولَّى رئاسة قسم الجراحة لنحو 14 سنة طوّره خلالها وأنشأ فيه برنامجاً ممتازاً لتدريب الجرّاحين. كما تولَّى العديد من المهام الأكاديمية والعلمية والإدارية، ومنها رئاسة اللجنة القومية لطب الحوادث في الكلية الأمريكية للجراحة، والجمعية الأمريكية لجراحة الحوادث، وجمعية الجراحين الأكاديميين، والفرع الأمريكي للاتحاد العالمي للجراحين، ومجموعة الجراحين الدولية، ونائب رئيس اتحاد الجراحين في الولايات المتحدة، وعضو البورد الأمريكي للجراحة.

ويعتبر البروفيسور ترنكي من أعظم روَّاد طب الحوادث، فقد سخَّر حياته العلمية لتطوير هذا الفرع الطبي، ونشر 167 بحثاً علمياً و24 كتاباً وحوالي 200 فصل في كتاب. على أن أهم إنجازاته إنشاؤه نظاماً فعَّالاً لرعاية المصابين في الحوادث – بمن فيهم مرضى القلب ومن زرعت لهم أعضاء –  ونشره على مستوى العالم. كما ساهمت أعماله وبحوثه في قيام مستشفيات جراحة متحركة. وهذا ما أَدَّى إلى إنقاذ حياة الكثير من المصابين.

وقد احتفت الدوائر العلمية والطبية بالبروفيسور ترنكي، ومنحته العديد من الجوائز والميداليات والزمالات، ومنها جائزة الخدمة الممتازة من الكلية الأمريكية للجرّاحة، وجائزة الجمعية العالمية للجرّاحين، وجائزة هاري جولد ووتر للجراحة، وميدالية الامتياز من ملك أسبانيا، وميدالية الكلية الملكية للطب في انجلترا، وكرسي الأستاذية في كلية الجراحين الملكية في إدنبرة، وعضوية الشرف في الكلية البرازيلية للجراحين، والاتحاد البريطاني للطوارئ وطب الحوادث، والجمعية الألمانية للجراحة. كما حصل على الزمالة الفخرية لكل من الكلية الملكية للجراحين في إدنبرة، والكلية الملكية للأطباء والجراحين في جلاسقو، والكلية الملكية للجرّاحين في أيرلندة، والكلية الملكية للجرّاحين في انجلترا، والكلية الملكية للجراحين في أستراليا، وكلية جراحي جنوب أفريقيا. وقد دُعي لإلقاء العديد من محاضرات الشرف، وأطلق أسمه على إحداها.
مُنِح البروفيسور دونالد دين ترنكي الجائزة (مشاركة)، تقديراً لجهوده لإنشاء نظام فعَّال لعلاج المصَابين في الحوادث – بمن فيهم مرضى القلب ومن زُرعت لهم أعضاء – ونشره على مستوى العالم، وقد ساهمت أعماله وبحوثه في قيام مستشفيات جراحة متحركة. وهذا ما أَدَّى إلى إنقاذ حياة الكثير من المصابين.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الملك عبدالله شرف بحضور الأمير سلطان حفل جائزة الملك فيصل العالمية وتسلم جائزة خدمة الإسلام الرياض، محمد الغنيم، (و.أ.س)
الفائزان بجائزة الطب: هذا التكريم رمز مضيئ في تاريخنا المهني الاقتصادية الالكترونية، العدد: 5265 11 آذار 2008
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)