King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور حمدي سيد أحمد السكّوت

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1415هـ/1995م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الدراسات التي تناولت أعلام الأدب العربي الحديث

سيرة ذاتية

الجنسية: جمهورية مصر العربية

1995-Hamdi-Sوُلِد البروفيسور حمدي سيد أحمد السكّوت في محافظة الغربية بمصر سنة 1349هـ/1930م، وحصل على ليسانس اللغة العربية وآدابها من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة سنة 1374هـ/1955م، ودبلوم التربية من جامعة عين شمس في القاهرة سنة 1375هـ/1956م، ونال درجة الدكتوراه من جامعة كمبردج بانجلترا سنة 1385هـ/1965م. وقد تدرَّج في الوظائف الأكاديمية حتى أصبح أستاذاً للأدب العربي الحديث، ومديراً لوحدة البحث العلمي، ومركز الدراسات العربية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، كما عمل أستاذاً زائراً في جامعة كاليفورنيا في بيركلى (1393هـ – 1396هـ/1973م–1976م) وجامعة واشنطن في سياتل (1396هـ-1401هـ/1976م-1981م) في الولايات المتحدة، وزميلاً زائراً في جامعة كمبردج في بريطانيا (1401هـ-1403هـ/1981م–1983م)، وعضواً مدى الحياة بكلية كلير هول وكلية ولفستون في تلك الجامعة. وهو عضو في المجلس القومي للثقافة والإعلام، وعضو غير متفرغ في المجلس القومي للتعليم في مصر. وقد عمل لثلاث سنوات مستشاراً غير متفرِّغ لجامعة السلطان قابوس في عُمان، حيث أشرف على إنشاء شعبة الآداب، كما شارك في تقويم برنامج اللغة العربية في جامعة الإمارات العربية.

وقد قام البروفيسور السكّوت بدور نشط في الحياة الفكرية في مصر من خلال إشرافه على البرنامج الثقافي العربي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وتنوعت اهتماماته، فشملت فنون الأدب العربي في العصور المختلفة، وتناولت مؤلفاته من الكتب والمقالات موضوعات أدبية وفكرية شتى بمـا في ذلك كتابه: الاتجاهات الحديثة في الرواية العربية، وتحقيقه بعض الوثائق من العهد العثماني وترجمتها، واهتمامه بالمسرحية والقصة القصيرة والنقد الأدبي. على أن أبرز إنجاز له هو دراساته حول أعلام الأدب العربي الذي جمع فيه أكثر من أربعمائة ألف مرجع أجنبي حول أولئك الأعلام، من أمثال طه حسين والمازني وعبد الرحمن شكري وأحمد أمين. وتميَّزت أعماله في مجال الأدب العربي الحديث بالحرص على الاستقصاء والتوثيق، وقد اتسمت دراسته عن عباس محمود العقاد، باستقامة المنهج وبالموضوعية والدقة والإحاطة، مما يجعلها كبيرة الفائدة في دراسة علَمٍ من أبرز أعلام الأدب العربي الحديث.

مُنِح البروفيسور حمدي سيد أحمد السكُّوت الجائزة (بالاشتراك)؛ وذلك لتميُّز أعماله في مجال الأدب العربي الحديث بالحرص على الاستقصاء والتوثيق.
وقد جَاءت دراسته عن “عباس محمود العقاد” التي تقع في مجلدين، متَّسمة باستقامة المنهج وبالموضوعية والدقة والإحَاطة، مما يجعَلهَا كبيرة الفَائِدة في دراسة عَلَمٍ من أبرز أعلام الأدب العربي الحديث.

أصبح البروفيسور السكوت بعد تقاعده أستاذاً فخرياً مدى الحياة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. وفي سنة 1423هـ/2002م، حصل على جائزة توما لكتَّاب القارة الأفريقية، وجائزة مؤسسة اللغات الحديثة بالولايات المتحدة، وجائزة نادي الأهرام.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

سامي كليب 31 كانون الثاني 2009
حمدي السكوت ل"محيط": أرفض تسليم الجيش للسلطة الآن مصرس، محيط: 23 تشرين الثاني 2011
قاموس حمدي السكّوت سعورس، عبد الله حيدر 23 تموز 2010
حمدى السكوت يطلق مركز ثقافى فى قريته لنشر الوعى بين الناس اليوم السابع، هدى زكريا 17 تشرين الثاني 2011
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)