King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور هان جريت برونر

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1437هـ/2016م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : التطبيقات السريرية للجيل القادم في علم الجينات

سيرة ذاتية

الجنسية: هولندا

Professor-Han-Grrit-Brunner
Professor-Han-Grrit-Brunner
ولد الأستاذ الدكتور هنري برونر بمدينة روتردام بهولندا عام 1956م، وتخرج في كلية الطب بجامعة جروننجن College of Medicine at the University of Groningen عام 1984م، ثم تخصص في الطب الوراثي مدة أربعة أعوام في جامعة رادباود في نايميغان Radboud University Nimegen بهولندا، وحصل على البورد في تخصص الوراثة الإكلينيكية في عام 1988م. وتم تعيينه منذ ذلك الوقت بقسم الوراثة الإكلينيكية في معهد الوراثة البشرية بجامعة رادباود Radboud University. وفي عام 1993م، حصل على درجة الدكتوراه عن دراساته حول الأسباب الوراثية لمرض التشنج العضلي التوتري. وفي عام 1998م تمت ترقيته إلى رتبة أستاذ، وعُيِّن رئيساً لمعهد الوراثة البشرية في مركز نايميغان الطبي بجامعة رادباود. كما عُيِّن بين عامي 2004 – 2008م مسؤولاً عن أقسام الوراثة وطب الأطفال والطب النفسي بالمركز. وأصبح أيضاً، منذ عام 2014م، رئيساً لقسم الوراثة الإكلينيكية في المركز الطبي لجامعة ماسترخت.

تولى الأستاذ الدكتور برونر العديد من المهام في هولندا وخارجها؛ فهو عضو في اللجنة العلمية الاستشارية لمعهد هبرخت لبيولوجية التطور، ورئيس سابق للجنة الأبحاث بالمنظمة الوطنية الهولندية للأبحاث العلمية، وعضو باللجنة الطبية للمنظمة، كما أنه عضو سابق في المجلس العلمي للمنظمة الهولندية لأبحاث أمراض الجهاز العصبي – العضلي، ومجلس إدارة الجمعية الهولندية للوراثة البشرية ورئيس لجنة الجودة بها.

أما على المستوى الدولي فقد كان عضواً بالمكتب التنفيذي ورئيساً للجنة العلمية بالجمعية الأوروبية للوراثة البشرية، ورئيساً للجمعية بين عامي2013–2014م، كما كان عضواً في الهيئة الاستشارية العلمية لمعهد سيدني برنر في جنوب أفريقيا، ولجنة البرامج العلمية بالمؤتمر العالمي للوراثة البشرية في كل من إيطاليا وكندا، والعضو الوحيد غير الأمريكي في مجلس إدارة الجمعية الأمريكية للوراثة البشرية (2012–2015م)، وهو حالياً الرئيس المناوب لمنتدى أبحاث الأمراض النادرة بالعالم، وأحد المشاركين في تنظيم الكلية الأوروبية للوراثة الطبية، وعضو هيئة المحكمين لكرسي سودربرج بالأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، وهيئة المحلفين لجائزة فراكي للعلوم الطبية الحيوية ببلجيكا.

كما أنه عضو في هيئات تحرير “مجلة الوراثة الجزيئية”، و”مجلة الوراثة الطبية”، و”مجلة علوم التشوهات الولادية”، وعضو سابق في “المجلة الهولندية للطب”، و”مجلة تشوهات المواليد الإكلينيكية”.

وقد أجرى الأستاذ الدكتور برونر – بالاشتراك مع زميله الأستاذ الدكتور يورس فلتمان وفريقهما – بحوثاً متميزة عديدة استخدما فيها الطب الوراثي كأساس لدراسة العلاقة بين الوراثة الجزيئية للإنسان وتطور الدماغ، والعضلات، والمناسل، وحالات القصور الذهني، وأمراض الجهاز العضلي– العصبي، وتشوهات المواليد. وقد كان لأبحاثهما الرائدة والمنشورة في كبرى المجلات العلمية العالمية أثر كبير في حياة العديد من الأسر المصابة بهذه الأمراض عبر العالم، مما فتح الباب أمام المزيد من التطبيقات السريرية للجيل القادم من تقنيات السلسلة الوراثية للجينوم.

وقد تم اختيار الأستاذ الدكتور برونر والأستاذ الدكتور يورس فلتمان لنيل الجائزة لهذا العام حيث تميزا بدورهما في الارتقاء بالتطبيقات السريرية للجيل القادم في علم الجينات إلى التشخيص الإكلينيكي، حيث إنهما طورا طرقاً عملية لتحليل عينات للمرضى المشتبه أن لديهم أمراضاً وراثية. وقد حفز ذلك إلى إدخال هذه التقنيات إلى العيادة الطبية.

       وكونوا فريقاً بدأ بتعاون دولي في أبحاث الجينات وتشخيصها، ونشروا بحوثهم في مجلات علمية متميزة عالميا وحصلوا على اعتراف من زملائهم في التخصص بكونهم علماء مبتكرين.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)