King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور حُسَام الدّين أمين الخطِيب

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1422هـ/2002م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الأدب الفلسطيني الحديث في تاريخه أو كتبه أو رجاله
الفائز بالإشتراك : البروفيسور حُسني محمود حسين

سيرة ذاتية

الجنسية: سوريا

2002-Husam-A-Al-Khatibوُلِد البروفيسور حُسَام الدّين أمين الخطِيب في طبريا بفلسطين سنة1351هـ/1932م، وحصل على دبلوم الصحافة، وإجازة اللغة العربية وآدابها، ودبلوم التخصص في التربية، وإجازة اللغة الإنجليزية وآدابها من جامعة دمشق في سوريا، كما حصل – سنة 1385هـ/1965م- على دكتوراه الفلسفة في الآداب (الأدب المقارن) من جامعة كمبردج البريطانية.

يسـاهم البروفيسور الخطِيب في الحياة الأكاديمية والفكرية في سوريا والعالم العربي منذ خمسين سنة. وقد أصبح أستاذاً في الأدب المقارن في جامعة دمشق سنة 1390هـ/1970م، وعمل رئيساً لقسم اللغة العربية، ووكيلاً لكلية الآداب في تلك الجامعة، ثم مساعداً لوزير التعليم العالي السوري، ومستشاراً ثقافياً في رئاسة الدولة، ومستشاراً في رئاسة مجلس الشعب، وأميناً عاماً للاتحاد البرلماني العربي في دمشق. وكان عميداً لكلية التربية، ومؤسساً لكلية الآداب في جامعة تعز باليمن وعميداً لها، وأستاذاً للأدب المقارن والنقد في جامعة قطر بالدوحة. كما كان زميلاً في جامعة إنديانا وجامعة بورتلاند الولائية بالولايات المتحدة الأمريكية. وهو عضو في المكتب التنفيذي لاتحاد الكُتَّاب العـرب، وعضو في اتِّحاد الكُتَّاب الفلسطينيين، واتِّحاد الكُتَّاب الآسيويين، والروابط العربية والدولية والكندية في الأدب المقارن. وقد أسس مجلتي: البرلمان العربي و الجذور، ورأس تحريرهما، وعمل رئيساً، أو عضواً، في هيئات تحرير مجلات ثقافية أخرى. وهو مؤسس دائرة الشؤون الثقافية والتربوية في منظمة التحرير الفلسطينية.

ويُعدُّ البروفيسور الخطِيب من الشخصيات الفكرية العـربية البارزة. فهو كاتب غزير الإنتاج، تناولت أعماله مختلف جوانب الأدب العربي والأدب المقارن، تأليفاً وبحثاً وترجمة. وتمتاز كتاباته حول الأدب الفلسطيني الحديث، وأثر النكبة في أعمال الكُتَّاب والشعراء الفلسطينيين، بالمبادرة والسبق التاريخي والالتزام المنهجي حتى أصبح من أبرز دارسي الأدب الفلسطيني الحديث وناقديه؛ خصوصـاً كتابه: النقد الأدبي في الوطن الفلسطيني والشتات، الذي نال عنه جائزة الملك فيصل العالمية (بالاشتراك)، و يُعدُّ مرجعاً مهماً لكثير من الباحثين المهتمين بدراسة الأدب الفلسطيني الحديث.

مُنِح البروفيسور حُسَام الدّين أمين الخطِيب الجائزة (بالاشتراك)؛ تقديراً لجهوده العلميّة عامة، ولعنايته الواضحة بدرَاسة الأدب العربي الفلسطيني الحديث إبدَاعاً ونقداً في داخل فلسطين وفي الشتات.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

د. حسام الخطيب تراجم اعضاء اتحاد الكتاب العربي في سورية والوطن العربي 2 تشرين الأول 2007
الرياض جريدة الرياض الإلكترونية، العدد:12311، رياض الخميس 9 آذار 2002
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)