King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور جين-كلود شيرمان

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1413هـ/1993م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : مرض نقص المناعة المكتسب
الفائزة بالإشتراك : البروفيسورة فرنسواز باري-سنوسي
الفائز بالإشتراك : البروفيسور لوك مونتانييه

سيرة ذاتية

الجنسية: فرنسا

1993-Jean-Claude-Chermann

وُلِد البروفيسور جين- كلود شيرمان سنة 1358هـ/1939م في باريس بفرنسا، وحصل على الدكتوراه من كلية العلوم في جامعة باريس، ثم أكمل فترات تدريبية لما بعد الدكتوراه في سويسرا والسويد والولايات المتحدة.

وقد عمل بالتدريس ونائباً لمدير البحوث بالجامعة الطبية لغرب باريس بين سنتي 1390-1402هـ/1970–1982م، ثم أصبح باحثاً في وحدة الفيروسات المُسرطِنة في معهد باستير في باريس، فرئيساً للوحدة بين سنتي 1394-1397هـ/1974–1977م. وعُيِّن بعد ذلك مديراً للبحوث وأستاذاً مشاركاً، ورئيساً لوحدة فيروسات رترو، في المعهد القومي للبحوث الصحية والطبية في مرسيليا.

وقد أجـرى البروفيسور شيرمان بحوثاً رائدة حول فيروسات رترو والآليات التي تحكم انتقال العدوى بها، وشارك في الدراسات التي أَدَّت إلى اكتشاف الفيروس المُسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (الأيدز) من النوع 1، كما شارك في الدراسات العديدة التالية حول طبيعة ذلك الفيروس، ونشاطه داخل الجسم وخارجه، وتأثيره على الخلايـا التائية المُساعدة، وطرق الكشف عنه، وسَلْسَلة بنيته الوراثية، وإخماده بالطرق الكيميائية والفيزيائية، وعلاجه والوقاية منه. كما شارك في اكتشاف فيروس الأيدز من النوع 2 الذي يسبب متلازمة نقص المناعة في أفريقيا.

وقد نُشر له أكثر من 300 بحث في الدوريات العلمية المتخصصة، ونال تقديراً كبيراً في الدوائر العلمية بفضل بحوثه وإنجازاته، فمُنِح العديد من الجوائز والميداليات، بالإضافة إلي جائزة الملك فيصل العالمية، كما انتخبته عدّة جمعيات ومراكز علمية عضواً بها. وقد مُنِح وسام الامتياز الفرنسي من حكومة بلاده.

مُنِح البروفيسور جين – كلود شيرمان الجائزة (بالاشتراك) وذلك لتحقيقه مع عضوي الفريق اللذين شاركاه في الجائزة ما يلي:

  1. اكتشاف الفيروس المسبِّب لمرض الأيدز عام 1983م.
  2. التعرُّف، عام 1984م، على بروتين موجود على بعض الخلايا اللمفاويَّة يمكِّن فيروس الأيدز من الالتحام بها ثم النفاذ إلى داخلها وتحطيمها مما يسبِّب نقص المناعة لدى المصابين بهذا المرض. والتعرُّف على الغلاف البروتيني لفيروس الأيدز، وتبين أهميته في استجابة الجسم المناعية.
  3. اكتشَاف وجود نسبة عالية من المصابين بالأيدز في أواسط أفريقيا، وتوضيح أهميَّة انتشاره عن طريق الاتصال الجنسي.
  4. اكتشَاف نوع  آخر من الفيروس المسبِّب للأيدز في غرب أفريقيا، وتحديد صلته ببعض الفيروسات المسبِّبة للأيدز لدى القرود، ووضع بروتينات غلافه وطريقة التعامل معها.
  5. تمهيد بحوث الفريق لتطوير أمصَال واختبارات تكتشف بها الإصَابة بعدَوى الأيدز، وفتحها آفاقاً واسعةً للباحثين في مجال مرض نقص المناعَة المكتسَب في العالم لإيجاد علاج ومصل واقٍ من هذا المرض.

وفي سنة 1422هـ/2001م، انتقل البروفيسور شيرمان للعمل مديراً علمياً لمؤسسة أورما ORMA للصناعات الدوائية في مونتريال بكندا، ومديراً للبحوث والتطوير في فرع أورما بمدينة أوبان بفرنسا. كما اختير عضواً في الهيئة العلمية لمؤسسة إثلون في كاليفورنيا.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

فرنسيان ينضمان لقائمة الفائزين بنوبل بعد نيلهم جائزة الملك فيصل العالمية طريق الأخبار 08 آب 2009
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)