King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور جوريس أندريه ڤلتمان

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1437هـ/2016م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : التطبيقات السريرية للجيل القادم في علم الجينات
الفائز بالإشتراك : البروفيسور هان جريت برونر

سيرة ذاتية

الجنسية: هولندا

Professor-Joris-Andre-Veltman
Professor-Joris-Andre-Veltman
ولد الأستاذ الدكتور يورس فلتمان بمدينة هيرلن بهولندا في عام 1971م، ودرس العلوم الجزيئية في جامعة واجيننجن Wageningen University، وحصل على البكالوريوس في عام 1995م، ثم حصل على الدكتوراه في البيولوجيا الجزيئية من جامعة ماسترخت في عام 1999م، وأمضى بعد ذلك فترتي زمالة لما بعد الدكتوراه، أولاهما لمدة عام في قسم وراثة السرطان بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية، والثانية لمدة خمسة أعوام في قسم الوراثة البشرية بمركز نايميغان Nimegen الطبي بجامعة رادباود Radboud University بهولندا. وقد تدرج في المناصب الأكاديمية بجامعة رادباود من أستاذ مساعد في عام 2005م إلى أستاذ مشارك في عام 2008م، فأستاذ في قسم الوراثة البشرية بالمركز الطبي لجامعة رادباود وقسم الوراثة الإكلينيكية بالمركز الطبي لجامعة ماسترخت منذ عام 2013م.

وهو يرأس حالياً شعبة أبحاث الجينوم في قسم الوراثة البشرية بجامعة رادباود، كما أنه عضو في لجنة البرامج العلمية للملتقى السنوي للجمعية الأوروبية للوراثة البشرية، وقد انتُخب في عام 2015م رئيساً للجمعية لمدة خمسة أعوام، وهو مدير البرنامج التدريبي على تطبيقات الجيل التالي لسلسلة الجينوم، وهو برنامج مشترك بين الجمعية الأوروبية للوراثة البشرية والكلية الأوروبية للطب الوراثي بإيطاليا. وقد عمل محرراً مشاركاً بالمجلة الأمريكية للوراثة البشرية، كما كان رئيساً للجنة الإشراف على المشروع الكندي للتطبيقات الطبية لسلسلة الجينوم، وعضواً في لجنة متابعة مبادرة مؤسسة سيمون لأبحاث مرض التوحد في نيويورك، ولجنة المتابعة بمجلس الأبحاث الطبية في الأكاديمية الفنلندية في هلسنكي.

والأستاذ الدكتور فلتمان عالم وراثة جزيئية متميز، قام بدور أساس في إعداد تقانات سلسلة الجينوم وتطبيقاتها في مجال الطب الوراثي. وتمكَّن – بالاشتراك مع الأستاذ الدكتور برونر – من تطوير فرضية أن من أهم أسباب الإعاقة الذهنية نشوء طفرات وراثية جديدة؛ خاصة بالنظر إلى حدَّة الإعاقة ونشوئها مبكراً وتنوعها وراثياً. وقد تمكَّن العالمان من إثبات هذه الفرضية تجريبياً مستخدمين تقانات متطورة في التحليل الوراثي. كما أنجزا معاً بحوثاً متميزة عديدة استخدما فيها الطب الوراثي كأساس لدراسة العلاقة بين الوراثة الجزيئية للإنسان وتطور الدماغ، والعضلات، والمناسل، وحالات القصور الذهني، وأمراض الجهاز العصبي – العضلي، وتشوهات المواليد. وقد نُشرت أبحاثهما الرائدة في كبريات المجلات العلمية العالمية، وكان لها أثر كبير في حياة العديد من الأسر المصابة بهذه الأمراض عبر العالم، مما فتح الباب أمام المزيد من التطبيقات السريرية للجيل القادم من تقنيات السلسلة الوراثية للجينوم.

وتقديراً لإنجازاته المبتكرة، حصل الأستاذ الدكتور فلتمان على منح بحثية وجوائز من المنظمة الهولندية للعلوم والاتحاد الأوروبي.

وقد تم اختيار الأستاذ الدكتور برونر والأستاذ الدكتور يورس فلتمان لنيل الجائزة لهذا العام حيث تميزا بدورهما في الارتقاء بالتطبيقات السريرية للجيل القادم في علم الجينات إلى التشخيص الإكلينيكي، حيث إنهما طورا طرقاً عملية لتحليل عينات للمرضى المشتبه أن لديهم أمراضاً وراثية. وقد حفز ذلك إلى إدخال هذه التقنيات إلى العيادة الطبية.

       وكونوا فريقاً بدأ بتعاون دولي في أبحاث الجينات وتشخيصها، ونشروا بحوثهم في مجلات علمية متميزة عالميا وحصلوا على اعتراف من زملائهم في التخصص بكونهم علماء مبتكرين.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)