King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور ملفن فرانسس جريفز

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1408هـ/1988م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : سرطان الدم

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

1988-Melvin-Greavesوُلِـد البروفيسور ملفَِن جريفز في نورتش في بريطانيا سنة 1360هـ/1941م، وحصل على بكالوريوس العلوم سنة 1384هـ/1964م، ثم على الدكتوراه من كلية الطب في جامعة لندن سنة 1388هـ/1968م. وقد واصل بحوثه بعد ذلك في عدد من الجامعات والمعاهد، فكان باحثاً في قسم المناعة بالمعهد القومي للبحوث الطبية، ووحدة مناعة الأورام في كلية الجامعة في لندن، وباحثاً زائراً في قسم الأحياء الدقيقة بمعهد كارولنسكا بالسويد، ومديراً لمختبر المناعة في كلية الجامعة. وهو حالياً أستاذ بيولوجية الخلية ومدير مركز بحوث سرطان الدم في معهد بحوث السرطان بلندن، وأستاذ البيولوجيّة الجزيئية في جامعة لندن.

وللبروفيسور جريفز إنتاج علمي غزير، وقد توصَّل إلى نتائج طبيّة مهمّة، جعلته رائداً بين العلماء في أمراض سرطان الدم. وقد نشر عشرات البحوث التي تناول فيها الوراثة الجزيئية لسرطان الدم، وسِمات ذلك المرض الإكلينيكية والمناعية والوبائية، إضافة إلى تأليف أربعة كتب حول منشأ خلايا النظام المناعي وسِماتها ودورها، وآليات التعرُّف الخلوي، وأطلس خلايا الدم ووظائفها وأمراضها. كما أشرف على تحرير ستة كتب أخرى تتعلق بالسرطان وأسسه الوراثية، وبخاصةً سرطان الدم.

ولما يتمتع به البروفيسور جريفز من مكانة رفيعة داخل بريطانيا وخارجها، مُنِح عدّة جوائز وميداليات، منها جائزة بول مارتيني من جامعة قوتنجن بألمانيا، وجائزة بيتر ديباي من جامعة ماسترخت بهولندا، والميدالية الذهبية للجمعية البريطانية لأمراض الدم بلندن، وجائزة مؤسسة جوسي كاريراس من الرابطة الأوروبية لأمراض الدم، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية. ومُنِح أيضاً زمالة الكلية الملكية، وأكاديمية العلوم الطبية بلندن، وعضوية المنظمة الأوروبية للبيولوجية الجزيئية، والكلية الملكية لأطباء الباطنة، والكلية الملكية لاخصائيي الأمراض بلندن. وقد دعته العديد من المراكز العلمية العالمية لإلقاء المحاضرات التذكارية ومحاضرات الشرف، واختير أستاذاً زائراً في جامعة هارفرد، وعضواً  في هيئات تحرير عدة مجلات طبيّة متخصّصة.
مُنِح البروفيسور ملفن فرانسس جريفز الجائزة (بالاشتراك)؛ تقديراً لأعماله المتمثلة في:

  1. عمله الرائد والمتميِّز في دراسَة النمط الظاهِري وتحديد الأجسَام المضَادة على سطح غشَاء خلايَا السرطان. وقد أسهَم هذا العمل في تشخيص أمراض سرطان الدم وتطوير تصنيفها؛ كما أسهم في تقويم التطورات المحتملة للمرض ومعَالجة المصابين به.
  2. استخدامه للتقنية الحديثة للجزيئات الحيوية ممّا ألقى الضوء على الأصول المحتملة لسرطان الدم الحَاد الناتج عن التغيرات التلقائيَّة في الخليَّة الجذعية المسَبّبة لهذا السرطان.
  3. إسهامه الفعّال في دراسة العلاقة بين الرتروفيروس وسرطان الدم في أوروبّا ومنطقة الكاريبي، وهو النوع الوحيد من سرطان الدَم الذي يتأتىّ من أيّ فيروس حتى الآن.
  4. مشاركته مع باحثين من بلدان أخرى متعددة في دراسة الانتشار الوبائي لسرطان الدم على مستوى العالم.وقضاؤه أكثر من 20 عاماً في مجال أبحاث سرطان الدم وغيرها نشر خلالها أكثر من 280 بحثاً في مجلات علمية عالمية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)