King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور مايكل أنطوني جمبرون

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1426هـ/2006م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : التهاب بطانة الأوعية الدموية

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

2006-Michael-Gimbrone-Jrوُلِد البروفيسور مايكل جمبرون – أحد أشهر علماء بيولوجية الأوعية الدموية في العالم – سنة 1362هـ/1943م في مدينة بفالو في ولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية. وحصل على البكالوريوس في علم الحيوان من جامعة كورنيل، وعلى الدكتوراه في الطب من جامعة هارفرد. ثم أمضى فترة زمالة في الجراحة في مستشفى ماساشوستس العام وأخرى في مستشفى طب الأطفال في مدينة بوسطن، وانضم بعد ذلك إلى مستشفى المعهد القومي للسرطان في مارى لاند. وفي سنة 1394هـ/1974م حصل على زمالة علم الأمراض في كلية الطب في جامعة هارفرد وعُيِّن مدرساً في الكلية نفسها، وتدرَّج بعد ذلك في الرتب الأكاديمية حتى أصبح أستاذاً في علم الأمراض سنة 1405هـ/1985م. وهو مؤسس مركز التميُّز في بيولوجية الأوعية الدموية في مستشفى برجهام ومديره منذ تأسيسه وأستاذ كرسي ألسي فريدمان ورئيس قسم الأمراض في جامعة هارفرد.

أجرى البروفيسور جمبرون بحوثاً متميزةً في بيولوجية الأوعية الدموية والتهابها مما أسس الإطار العلمي لفهم الدور الذي تقوم به الخلايا المُبطِّنة للأوعية في آليات أمراض الجهاز الدوراني مثل تصلُّب الشرايين ومضاعفاته والذبحة الصدرية وغيرها من أمراض القلب. وهو رائد زراعة الخلايا المُبطِّنة للأوعية الدموية وخلايا العضلات الملساء وأول من أثبت قيامها بإفراز البروستاجلاندينات والوسائط الأخرى المؤثِّرة على وظائف الصفائح الدموية وكرات الدم البيضاء. وقد اكتشف دور بعض الوسائط الالتهابية في حفز الخلايا المُبطِّنة وتعرَّف على الجزيئات التي تربطها بالخلايا الالتهابية أثناء نشوء الالتهاب والتصلُّب في جدران الأوعية الدموية، كما تعرَّف على بعض المورِّثات التي تساعد الخلايا المُبطِّنة للأوعية على مقاومة الخلل في سريان الدم وقام بسلسلتها. وقد فتحت دراساته المجال لابتداع وسائل جديدة لتشخيص أمراض الأوعية الدموية وعلاجها والوقاية منها. وقد نُشرت أعماله في أكثر من 250 بحثاً ومقالة علمية وفصلاً في كتاب.

حصل البروفيسور جمبرون – بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية – على العديد من الجوائز والتقدير العلمي، ومنها جائزة جمعية القلب الأمريكية، والجائزة العالمية في الطب، وجائزة برستول – ماير اسكويب للإنجازات المُتميِّزة في بحوث أمراض القلب والأوعية الدموية، وجائزة وارنر/لومبارد لعلم الأمراض التجريبي، وجائزة مؤسسة باساروا لأمراض القلب والأوعية الدموية، وجائزة البحوث الأساسية، وجائزة التميُّز من المعهد الأمريكي للقلب والرئتين والدم وغير ذلك، كما دُعي أستاذاً زائراً مُتميِّزاً في العديد من الجامعات في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان. وهو زميل الأكاديمية الوطنية للعلوم ومعهد الطب التابع لها بالولايات المتحدة، وزميل الأكاديمية الأمريكية للعلوم والآداب، وعضو في هيئات تحرير عدد من المجلات الطبية الكبرى، ورئيس سابق للجمعية الأمريكية لعلم الأمراض التجريبي، ورئيس مؤسس لمنظمة “بيولوجية الأوعية الدموية” لأمريكا الشمالية.

مُنِح البروفيسور مايكل أنطوني جمبرون الجائزة تقديراً لبحوثه الرائدة حول بيولوجية الأوعية الدموية وقيامه باستنبات الخلايا المبطنة لها ودراستها في الصحة والمرض واكتشافه الجزَيئات التي تربطها بالخلايا الالتهابيَّة وغير ذلك من آليات. وقد ساهمت في تعمِيق المعرفة بالأمراض الوعائيَّة آفاقاً جديدة لتشخيصها وعلاجها.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

جمبرون ينفرد بجائزة الطب عكاظ، العدد: 1751 03 آذار 2006
الفائزون السبعة بجائزة هذا العام الشرق الاوسط، العدد:9988 03 نيسان 2006
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)