King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور مقداد يالجن محمد علي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1408هـ/1988م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الدراسات التي تناولت التربية الإسلامية

سيرة ذاتية

الجنسية: تركيا

1988-Miqdad-Muhammad-Aliوُلِد البروفيسور مقداد يالجن في قرية بنيجة يايلادغي هتاي بمحافظة أنطاكيا في تركيا سنة 1356هـ/1937م. و بدأ الدراسة في بلاده، ثم واصلها في سوريا، فمصر حيث تعلَّم في الأزهر، ثم في كلية دار العلوم. ونال درجة الدكتوراه سنة 1396هـ/1976م، كما حصل على الدبلوم العامة والدبلوم الخاصة في التربية من جامعة عين شمس في القاهرة. ثم عاد إلى تركيا ودرَّس في كلية الإلهيات بجامعة أنقرة. وفي سنة 1400هـ/1980م أصبح من أعضاء هيئة التدريس في قسم التربية بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وترقّى فيها إلى مرتبة الأستاذيّة.

وللبروفيسور يالجن مؤلفات كثيرة، بعضها في مجال التربية الإسلامية، وبعضها في مجالات قريبة منه. فقد نشـر له حوالي ستين كتاباً، معظمها باللغة العربية و بعضها باللغة التركيّة، بالإضافة إلى عدد كبير من البحوث والمقالات. ومن بين كتبه باللغة العربية: جوانب التربية الإسلامية، وأهداف التربية الإسلامية وغاياتها ودليل التأصيل الإسلامي للتربوي، ودور التربية الإسلامية في بناء الفرد والمجتمع والحضارة، وعلم النفس التربوي في الإسلام (بالاشتراك مع يوسف مصطفى القاضي)، ومعالم بناء نظرية التربية االإسلامية. وكان له حضور بارز في عدد من المؤتمرات التربوية المحلية والدولية.

وقد تناول البروفيسور يالجن في كتبه وبحوثه أهداف التربية الإسلامية ومراحل نمو الفرد وفقاً لما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية، وحدد الجوانب الإسلامية الأساسية لشخصية المسلم وأخلاقه، وقضية بناء الأمة، ووقف موقف الناقد البصير من بعض جوانب الفكر التربوي الغربي.

مُنِح البروفيسور مقداد يالجن محمد علي الجائزة (بالاشتراك)؛ تقديراً لأعماله الجليلة حيث:

  1. قام بمحاولة جادة لإرساء تربية قائمة على أساس من الكتاب والسنة وفق مفاهيم محددة واضحة.
  2. اجتهد في الوفاء بالمتطلبات التربوية فيما عالجه من جوانب التربية.
  3. تناول أهداف التربية الإسلامية ومراحل نمو الفرد مستنداً إلى القرآن والسنة مسجلاً في ذلك سبقاً ملحوظاً.
  4. حدد جوانب التربية الإسلامية الأساسية التي تؤدي إلى بناء شخصية المسلم، كما أنه لم يغفل قضية بناء الأمة وإقامة الحضارة مهتدياً في ذلك بآيات الله وأحاديث رسوله صلى الله عليه وسلم.
  5. وقف موقف الناقد البصير من بعض جوانب الفكر الغربي التي تمس موضوعه.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

ملخص كتاب أساسيات التأصيل والتوجيه الإسلامي للعلوم والمعارف والفنون مقداد يالجن، المنتدى العربي للعلوم الاجتماعية والانسانية 24 شباط 2010
المكتبة الشاملة
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)