King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور عمر موانس ياغي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1436هـ/2015م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الكيمياء
الفائز بالإشتراك : البروفيسور مايكل غراتزل

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

Professor Omar Mwannes Yaghi
Professor Omar Mwannes Yaghi
البروفيسور عمر موانس ياغي هو أستاذ كرسي في العلوم الفيزيائية، أستاذ في الكيمياء والكيمياء الحيوية، في جامعة كاليفورنيا في بيركلي  في الولايات المتحدة الأمريكية.

وُلد عالم الكيمياء الشهير البروفيسور عمر ياغي – الأمريكي من أصل أردني – في العاصمة الأردنية عمَّان في عام 1384هـ/ 1965م. كان متفوقاً في دراسته منذ صغره، وقد انتقل في الخامسة عشرة من عمره إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمواصلة الدراسة فالتحق أولاً بكلية المجتمع في وادي هدسون، ثم حصل على درجة البكالوريوس من جامعة ولاية نيويورك في مدينة ألباني، انتقل بعدها إلى الدراسات العليا في جامعة إلينوي في أوربانا– شامبين حيث حصل على درجة الدكتوراه في الكيمياء. وفي عام 1990م، حصل على زمالة ما بعد الدكتوراه من المؤسسة الوطنية للعلوم لمدة عامين في جامعة هارفرد.

انضم البروفيسور ياغي إلى هيئة التدريس في جامعة ولاية أريزونا ما بين عامي 1992م – 1998م، ثم انتقل إلى جامعة متشجان من عام 1999م إلى عام 2006م، فجامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس من عام 2007م إلى عام 2012م. و في عام 2012م أصبح أول من يتبوَّأ كرسي جيمس ونلتجي تريتر للكيمياء والكيمياء الحيوية في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، ومديراً مشاركاً لمعهد كالفي لعلوم النانو في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، ومختبر لورانس بيركلي القومي.
لقد حقَّق البروفيسور ياغي إنجازات مبهرة في تشييد أطر الفلزات العضوية، وطوَّر خلال العقدين الماضيين طرقاً مبتكرة لتصنيع مواد جديدة واستخدام تطبيقاتها في مختلف المجالات؛ بما في ذلك إدخال الجزيئيات الحيوية والتقاط الغازات مثل ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين. وقد أسهمت مثابرته وإبداعاته ومهاراته التقنية وفهمه المتعمق للتكوين الجزيئي والتفاعل في تطوير أكبر لهذه المعادن العضوية. وقد ارتقى بهذا الحقل البحثي الرائد إلى آفاق جديدة ومثيرة وقام بتطوير استراتيجيات اصطناعية وتصاميم ذكية أثارت اهتمام العالم بأسره.

نال البروفيسور عمر ياغي كثيراً من الجوائز وشهادات التقدير العلمي، فحصل على جائزة كيمياء الحالة الصلبة من الجمعية الأمريكية للكيمياء ومؤسسة أكسون عام 1998م، وميدالية ساكوني من الجمعية الإيطالية للكيمياء عام 1999م، وذلك تقديراً لإنجازاته المبكِّرة في تصميم مواد جديدة وتشييدها. كما احتفت الأوساط العلمية بإنجازاته المبهرة في تخزين الهيدروجين، وتم تصنيفه في عام 2006م ضمن أذكى عشرة علماء ومهندسين بالولايات المتحدة. وفي عام 2007م، منحته وزارة الطاقة الأمريكية (برنامج الهيدروجين) جائزتها تقديراً لإنجازاته العظيمة في مجال تخزين الهيدروجين. وهو الوحيد الحاصل على ميدالية جمعية بحوث المواد تقديراً لأعماله الرائدة في تنظير، وتصميم، وتشييد، وتطبيق الأُطر الفلزية – العضوية ذات الثقوب النانوية. كما حصل على جائزة نيوكومب كليفلاند من الجمعية الأمريكية للتقدُّم العلمي لأفضل بحث منشور في مجلة العلوم Science الشهيرة في عام 2007م، وجائزة الجمعية الأمريكية للكيمياء في عام 2009م تقديراً لإنجازاته في كيمياء المواد.

وقد اختير البروفيسور ياغي من بين 6000 عالم كيميائي كثاني أشهر علماء الكيمياء استشهاداً بأعمالهم خلال السنوات 1998 – 2008م حيث نُشر له ما يقارب مائتي بحث علمي تم الاستشهاد بها من قبل العلماء الآخرين أكثر من 60 ألف مرة.

وقد منحت الجائزة للبروفيسور عمر موانس باغي لتحقيقه انجازات أساسية في حقل اطارات المعادن العضوية. وقد طور خلال العقدين الماضيين طرقا مبتكرة لتصنيع مواد جديدة واستخدام تطبيقاتها في مجالات عدة تشمل ادخال الجزيئيات الحيوية والتقاط الغازات مثل ثاني اكسيد الكربون والهيدروجين. وقد ساهمت مثابرته وابداعاته ومهاراته التقنية وفهمه المتعمق للتكوين الجزيئي والتفاعل في تطوير أكبر لهذه المعادن العضوية.

 وقد ارتقى البروفيسور ياغي بهذا الحقل البحثي الجديد إلى اتجاهات جديدة ومشوقة وذلك بتطوير استراتيجيات اصطناعية وتصاميم ذكية أثارت اهتمام العالم.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)