King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور باتريك كريغ وولش

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1428هـ/2007م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : سرطان البروستاتا
الفائز بالإشتراك : البروفيسور فيرناند لابري

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

2007-Patrick-C-Walsh

وُلِد البروفيسور باتريك وولش سنة 1356هـ/1938م في آكرون،  أوهايو  بالولايات المتحدة، وحصل على البكالوريوس ودكتوراه الطب من جامعة  Case Western Reserve بولاية أوهايو، وعمل جرّاحاً مقيماً في مستشفيات بوسطن وكاليفورنيا. وبعد حصوله على البورد الأمريكي في طب المسالك البولية، التحق بمختبرات البروفيسورة جين ولِسُن في جامعة تكساس وقاما سوياً باكتشاف النقص الأنزيمي المُسبِّب لمرض التخنّث الكاذب الوراثي في الذكور، كما درسا تأثير إزالة هرمون الذكورة العَكُوس على تطور المرض في حيوانات التجارب. و في سنة 1394هـ/1974م اختير أستاذ كرسي دﯾﭭيد هال ماكونيل ومدير معهد جيمس بوكانن برادي لطب المسالك البولية في جامعة جونز هوبكنز، وقد أصبح المعهد في عهده مركزاً عالمياً مُتميِّزاً. وفي سنة 1425هـ/2004م تنحَّى عن مسئولياته الإدارية ليتفرَّغ لكتابة بحوثه والعناية بمرضاه. وهو حالياً أستاذ مُتميِّز في طب وجراحة المسالك البولية في جامعة جونز هوبكنز ومستشفاها.

والبروفيسور وولش رائد علاج سرطان البروستاتا بواسطة الجراحة الجذرية لاستئصال البروستاتا دون المساس بالأعصاب المسؤولة عن القدرة الجنسية والسيطرة على التبوُّل لدى الذكور. وقد ساهمت جراحته كثيراً في تقليل خطورة المرض وانتشاره بالجسم مقارنة بالجراحة التقليدية، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي على معنويات المرضى، وأصبحت واحدة من أنجع الطرق لعلاج سرطان البروستاتا المحصور عضوياً. وحرصاً منه على تدريب جراحي المسالك البولية على إجادتها قام بإعداد قرص مدمج يشرح الجراحة بالتفصيل، ووزَّع منه خمسين ألف نسخة بالمجان على الجراحين في أنحاء العالم. وله، أيضاً، دراسات مبتكرة حول الجوانب الوراثية لسرطان البروستاتا، وكيفية نشوءه، وطرق تشخيصه المبكِّر.

وقد نُشر له أكثر من 430 بحث وثلاثة كتب وثمانية أفلام. وهو ثاني أكثر الباحثين في سرطان البروستاتا استشهاداً ببحوثهم في العالم. وقد حصل على أكثر من عشرين جائزة علمية وميدالية، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية، ومنحه ملك بلجيكا وسام ليوبولد برتبة ضابط عظيم، واختير زميل شرف في الكلية الملكية للجراحين في أيرلندا، والكلية الملكية للجراحين في إنجلترا، وعضو شرف في عدد من أكاديميات الطب والعلوم في العالم، وعضواً في هيئات تحرير عدة مجلات طبيّة مرموقة. كما دُعي أستاذاً زائراً ومحاضراً في العديد من الجامعات والمحافل العلمية داخل الولايات المتحدة وخارجها، واختير سنة 1427هـ/2006م (مع اثنين آخرين) “طبيب السنة” من بين 600 ألف طبيب. وقد قام عدد من المرضى ممن تمَّ علاجهم على يديه بالتبرُّع بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي لدعم البحوث في معهد برادي، الذي كان يديره.

وقد رأس ولش تحرير كتاب كامبل الشهير في طب الجهاز البولي، في أربعة مجلدات من حوالي 4000 صفحة، لأكثر من ربع قرن. واعترافاً بفضله، قام ناشرو الكتاب بإعادة تسميته لتصبح: “كتاب كامبل– وولش لطب الجهاز البولي”.  كما قام – بالاشتراك مع جانيت ف. ورثنغتون– بإصدار كتابين للقارئ العادي حول سرطان البروستاتا وسبل التعايش معه، وهما من أكثر الكتب مبيعاً في ذلك المجال.

مُنِح البروفيسور باتريك كريغ وولش الجائزة (مشاركة)؛  تقديراً لدوره الرائد في تطوير الاستئصال الجذري للبروستاتا دون المساس بالأعصاب المسؤولة عن القدرة الجنسيَّة والسَّيطرة على التبول لدى الذكور، ممَّا ساهم في تقليل نسبة الوفيات الناتجة عن انتشار المرض أوالنزف الشديد، كما أجرى بحوثاً مبتكرة حول الأصول الوراثية لأورام البروستاتا وسبل تشخصيها في مرحلة مبكرة.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)