King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور باتريك هولت

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1919هـ/1999م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : أمراض الحساسية
الفائز بالإشتراك : البروفيسور ستيفن هولجيت

سيرة ذاتية

الجنسية: أستراليا

1999-Patrick-Holt

وُلِد البروفيسور باتريك هولت سنة 1364هـ/1945م في سيمافور باسـتراليا، وحصل على بكالوريوس العلوم، ودكتوراه الفلسفة، ودكتوراه العلوم من جامعة غرب استراليا، كما حصل على زمالة الكلية الملكية لأخصائيي علم الأمراض في بريطانيا، وزمالة الكلية الملكية لأطباء الأمراض الباطنة بإيرلندا. وهو أستاذ بقسم الأحياء الدقيقة بجامعة غرب استراليا، وزميل مجلس البحوث الطبية والصحة القومية الاسترالي، ونائب مدير معهد تليثن لبحوث صحة الطفل، ورئيس قسم بيولوجية الخلية بالمعهد.

عمل البروفيسور هولت، في مطلع حياته العلمية، باحثاً في قسم الأمراض في جامعة غرب استراليا، ثم انضم إلى قسم الأحياء الدقيقة، واهتم في تلك الفترة بدراسة المناعة ضد الأورام والسموم، كما عمل في وحدة البحوث الإكلينيكية في مؤسسة الأميرة مارجريت لصحة الأطفال، وأمضى سنة في معهد صحة البيئة بجامعة جوتنبرج السويدية، ثم أصبح باحثاً أول في المجلس القومي للبحوث الطبية والصحية. وفي سنة 1410هـ/1990م، اختير نائباً لمدير معهد صحة الأطفال في مستشفى الأميرة مارجريت، وأستاذاً في قسم الأحياء الدقيقة في جامعة غرب اسـتراليا؛ إضافة إلى عمله في المجلس القومي الاسترالي للبحوث. وهو عضو في العديد من الجمعيات العلمية واللجان الاستشارية في مجال تخصصه. وقد عمل أستاذاً زائراً لأمراض الحساسية والربو في المركز الطبي لجامعة تكساس.

ويُعدُّ البروفيسور هولت من أبرز الباحثين في مجال أمراض الحساسية. وقد أسهم إسهاماً كبيراً في توضيح السـمات الدقيقة لتلك الأمراض وآلياتها ونشأتها وتطوُّرها ووسائل السيطرة عليها، وتركَّزت بحوثه، بصفة أساسية، على مجال الاستجابة المناعية للجهاز التنفسي عند تعرُّضه لمُسبِّبات الحساسية المُستنشقة، حيث توصل إلى نتائج مهمَّة لها انعكاسات أساسية في فهم التغييرات الاعتلالية في مرض الربو القصبي. وتُعد تجاربه المخبرية المدعومة بالنتائج السريرية في الأطفال ذوي الاستعداد للحساسية ذات أبعاد مهمَّة في الوقاية من أمراض الحساسية، و قد مهَّدت الطريق للعمل على تطوير لقاح للوقايـة من هـذه الأمراض.

وقد نُشر للبروفيسور هولت العديد من البحوث العلمية، كما رأس مؤتمرات عديدة أو شارك فيها، وحازت إنجازاته على تقدير المجتمع الطبي، فمُنِح العديد من الجوائز، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية، كما منحته جامعة جوتنبرج بالسويد درجة الدكتوراه الفخرية. وهو عضو في هيئات تحرير خمس مجلات طبية متخصصة في علوم الحساسية والمناعة، واستشاري في عشرين مجلة علمية وطبية مرموقة أخرى.

مُنِح البروفيسور باتريك جورج هولت الجائزة (بالاشتراك)، وذلك لبحوثه في مجال الاستجابة المناعية للجهاز التنفسي عند تعرضه لمسبِّبات الحساسية المستنشقة، حيث توصَّل إلى نتائج مهمَّة لها انعكاسات أساسيَّة في تفهُّم التغييرات الإعتلاليّه في مرض الربو القصبي، وتجاربه المخبريّة، المدعومة بالنتائج السريريّة في الأطفال ذوي الاستعداد للحساسيَّة ذات أبعاد مهمَّة في الوقايَة من أمراض الحساسيَّة، كما أن بحوثه مهَّدت بحوثه الطريق للعمل على تطوير لقاح للوقايَة من هذه الامراض.

وفي سنة 1424هـ/2003م، حصل البروفيسور باتريك هولت على جائزة الإنجاز العلمي من الرابطة العالمية للحساسية.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الوطنية معهد القلب والرئة (NHLI) 2008
الأستاذ الدكتور باتريك هولت
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)