King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور روبرت هاري بيرسل

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1918هـ/1998م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : التحكم في الأمراض المعدية
الفائز بالإشتراك : البروفيسور جون لويس جيرن

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1998-Robert-Purcellوُلِد البروفيسور روبرت بيرسل في كيوكاك بولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1354هـ/1935م، وحصل على بكالوريوس الكيمياء من جامعة أوكلاهوما سنة 1376هـ/1957م، وماجستير الكيمياء الحيوية من جامعة بايلور سنة 1380هـ/1960م، ثم دكتوراه الطب من جامعة ديوك سنة 1382هـ/1962م. والتحق بعد تخرجه بمستشفي جامعة ديوك حيث تخصص في طب الأطفال، ثم عمل في وحدة معلومات الأوبئة في مراكز مكافحة الأمراض في أتلانتا بين سنتي 1383-1385هـ (1963-1965م)، وأجرى بحوثاً حول فيروسات الجهاز التنفسي وأمراض المفطورات، قبل أن يتحوَّل إلى دراسة فيروسات التهاب الكبد الوبائي في المعاهد القومية للصحة في بثسدا بولاية مارى لاند.

ويعمل البروفيسور بيرسل منذ عدّة عقود في المعهد القومي للحساسية والأمراض المعدية التابع للمعاهد القومية للصحة، وأصبح رئيساً لقسم فيروسات التهاب الكبد الوبائي، ورئيساً مشاركاً لمختبرات الأمراض المعدية في المختبرات القومية للصحة؛ علاوة على قيامه بالتدريس في العديد من الجامعات. وقد أمضى أكثر من 40 سنة في دراسة الفيروسـات التي تُسبِّب التهاب الكبد الوبائي،  بالاشتراك مع البروفيسور جون جيرن أستاذ الفيروسات في جامعة جورج تاون.

وتُعدَّ إنجازات البروفيسور بيرسل بالاشتراك مع البروفيسور جيرن خلال مسيرتهما العلمية الطويلة من أبرز ما تحقَّق في مجال مكافحة الفيروسات المسبِّبة لالتهاب الكبد الوبائي. فقد أجريا دراسات رائدة تضمَّنت اكتشافهما عدداً من تلك الفيروسات ووصفها ومعرفة سماتها الوبائية وبالتالي تطوير وسائل فعالة لتشخيصها والتحصين ضدها. وهما أول من اكتشف فيروس التهاب الكبد الوبائي من النوع (ج)، وبيَّنا أهمية الدم في انتقاله. وفي سنة 1975م تَمكَّنا من فصل “مولد ضد” من الغلاف البروتيني لفيروس الكبد الوبائي من النوع (ب)، وأثبتا كفاءته في التمنيع  مما أَدَّى إلى تطوير لقاح فعال ضد ذلك المرض، ساهم في وقاية مئات الملايين في أرجـاء العالم من الإصابة به،  كما شاركا في الدراسات التي أَدَّت إلى اكتشاف فيروسات التهاب الكبد من نوعي دلتا و (هـ). و قد أنتجا لقاحاً تحت التجربة للوقاية من الفيروس الأخير، وما زالا يعملان مع فريقيهما للتوصل إلى لقاح ضد الفيروس التابع للنوع (ج)، و دراسة التركيب الجزيئي لفيروس النوع ب، ودراسة التنوع الوراثي في فيروس (ج)، إضافة إلى دراسة السمات الجزيئية والبيولوجية لبعض الفيروسات المُكتشفة حديثاً.

وقد نُشر للبروفيسور بيرسل أكثر من 600 بحث؛ إضافة إلى سبعة  كتب، ومُنِح عدة جوائز؛ منها جائزة الملك فيصل العالمية، وجائزة الأستاذ المُتميِّز من جامعة ديوك، وجائزة الإنجاز من الرابطة الأمريكية لدراسة أمراض الكبد، كما اختير عضواً في الأكاديمية القومية الأمريكية للعلوم.

مُنِح البروفيسور روبرت هاري بيرسل الجائزة (بالاشتراك)، لتمكُّنه مع زميله جون لويس جيرن، من اكتشاف مجموعة من فيروسات التهاب الكبد، والتعرُّف عليها، وتوصيفها، وتطوير اختبارات لِلكشف عنها في الدم، ومن ثمَّ تطوير لقاحَات للسَّيطرة عليها. و يُعدُّ ما حقَّقاه في هذا المجال من أبرز الإنجازات وأهمَّها في مجال السيطرة على مرض التهاب الكبد، الذي هو من أكثر الأمراض المعدية انتشاراً في هذا العصر، ولذلك فإن إنجازاتهما بالغة الأهمية وعظيمة الأثر.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)