King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور روبرت وليمسن

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1414هـ/1994م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : التطبيقات الطبية لهندسة الجينات

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

1994-Robert-Williamsonوُلِد البروفيسور روبرت وليمسن في كليفلاند، أوهايو، بالولايات المتحدة سنة 1357هـ/1938م، ونشأ في نيويورك ولندن، وتعلَّم في الكلية الجامعية بلندن، فحصل منها على درجة البكالوريوس في الكيمياء سنة 1378هـ/1959م، ودرجتي الماجستير والدكتوراه في الكيمياء الحيوية سنتي 1379هـ/1960 و 1383هـ/1963م. وقد عمل بالتدريس والبحث العلمي لعدّة سنوات في جامعة جلاسكو بالمملكة المتحدة، ومعهد بحوث السرطان باسكتلندا، ومعهد كارنجي بواشنطن، وأستاذاً زائراً في كليات الطب في جامعة كولومبيا بالولايـات المتحدة، وجامعة أوتيجـو في نيوزيلندا، ثم أستاذاً ورئيساً لقسم الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئية، ونائباً لعميد كلية الطب في مستشفى سانت ماري. وهو عضو مؤسس لمنظومة المخزون الوراثي البشري الأوروبية، واستشاري للعديد من الهيئات المهتمَّة بالتقانات الوراثية.

وقد بدأ البروفيسور وليمسن بحوثه في الوراثة الجزيئية منذ أكثر من ثلاثين سنة، وقام مع فريقه العلمي بالعديد من الدراسات الرائدة، ومنها هندسة المورِّثات المسئولة عن إنتاج الجلوبينات البشرية ( وهي مجموعة من بروتينات الدم ولها وظائف متعدّدة)، واكتشاف الأسس الوراثية لمرض دُشين (الحثل العضلي Duchenne Muscular Dystrophy)، وإعداد خرائط الحمض النووي دنا (DNA mapping) لعدد من الأمراض الوراثية، وإجراء دراسات وراثية مفصّلة لمرض “التليّف الكيسي”، و الثلاسيميا، كما امتدّت بحوثه لتشمل بعض الأمراض ذات الأصول الوراثية المركبة مثل مرض الشرايين التاجيّة المبكّر، وفلج الحنك، وبعض الأمراض الخبيثة. وقد تميَّزت بحوث البروفيسور وليمسن بغزارتها وأصالتها، و نُشرله مئات الأوراق العلمية والعديد من الكتب في الطب الوراثي، مما يُعد نموذجاً فريداً في تطبيق القواعد الأساسية لعلم الوراثة الجزيئي للكشف عن آليات الأمراض الوراثية ورصدها في الإنسان.

ولما يتمتَّع به البروفيسور وليمسن من مكانة علمية رفيعة منحته عدّة مؤسسات علمية وطبيَّة زمالتها الشرفية؛ ومنها زمالات الكليَّات الملكية لأطباء الباطنة في لندن وأدنبرا واستراليا، والكلية الملكية لاخصائي الأمراض، والمنظمـة الأوروبية للبيولوجية الجزيئية، وأكاديمتي العلوم في بريطانيا واستراليا، والأكاديمية الأسترالية للكيمياء الإكلينيكية. كما مُنِح – بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية – العديد من الجوائز والميداليات الرفيعة. وقد انتخب زميلاً للجمعية الملكية بلندن، بينما منحته جامعة توركو في فنلندا درجة الدكتوراه الفخرية في الطب.

مُنِح البروفيسور روبرت وليمسن الجائزة (بالاشتراك) وذلك لاكتشافه المورِّث الناقص والمسبِّب لمرض تلاسيميا – النوع أ. ممَّا مهَّد الطريق لإيجاد العلاج بالمورِّثات لعدِّة أمراض منها أمراض صبغة الدم الورَاثيَّة، والأمراض المرتبطة بالوراثة الجنسيَّة، وفرط دهن الدم، والتليُّف الحوصَلي، ومرض الزهايمر. وقد سَاعَدت دراساته إلى التوصُّل إلى فهم أفضل للمكوِّنات الورَاثيَّة وتشخيص الأمراض الورَاثيَّة في الجنين. وتَمكَّن عن طريق شبكة منظمة الصحة العالميَّة، من نشر هذه الخدمات حيثُ أصبح المسِح الصِّحي حقيقَة واقعة، خَاصَّة لمرض التليُّف الحوصَلي.

في سنة 1415هـ/1995م، انتقل البروفيسور وليمسن إلى استراليا حيث أصبح أستاذ كرسي ديفيد دانكز للطب الوقائي، وأستاذ علم الوراثة الطبية في جامعة ملبورن، ومدير معهد مردوخ لبحوث طب الأطفال، ورئيس مجلس إدارة خدمات الصحة الوراثية في فكتوريا، وعضو مجلس الأكاديمية الأسترالية للعلوم.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

جائزة الملك فيصل العالمية أبرز الجوائز العلمية في العالم تركي العمري 06 أيار 2008
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)