King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور صالح أحمد العلي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1409هـ/1989م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الدراسات التي تناولت المدينة الإسلامية

سيرة ذاتية

الجنسية: العراق

1989-Saleh-Al-Aliوُلِد البروفيسور صالح العلي في مدينة الموصل بشمال العراق سنة 1336هـ/1918م، وحصل على الليسانس من دار المعلمين العالية في بغداد سنة 1362هـ/1943م، وعلى الدكتوراه من جامعة أكسفورد سنة 1368هـ/1949م، كما نال زمالة بحثية لمدة سنة في جامعة هارفارد، وأصبح عضواً في هيئة التدريس في كلية الآداب والعلوم في بغداد سنة 1368هـ/1949م، وكان عميداً لمعهد الدراسات الإسلامية العليا وعضواً في مجلس جامعة بغداد، ورئيساً للمجمع العلمي العراقي، ورئيساً بالوكالة لمركز إحياء التراث العلمي العربي، وعضواً، أو عضو شرف، في مجامع اللغة العربية في الأردن والقاهرة والمجمع الملكي الأردني لبحوث الحضارة الإسلامية، والمعهد الأسباني في باريس، ونائباً لرئيس هيئة كتابة التاريخ التابعة لمنظمة اليونسكو. وقد شارك في كثير من الندوات والمؤتمرات العلمية داخل العراق وخارجها، وعُيِّن بعد تقاعده في مرتبة “أستاذ متمرِّس” في جامعة بغداد.

وقد كان البروفيسور العلي رائداً في دراسات المدينة الإسلامية، وله في ذلك كتب عديدة قيِّمة؛ تأليفاً، أو تحقيقاً، أو ترجمة. وله كذلك عشرات البحوث في موضوعات تاريخية وحضارية وفكرية متنوعة، فقد كان يرى في تخطيط المدن الإسلامية وتاريخها مصدراً مهمّاً لمتابعة تطوّر التاريخ الإسلامي عموماً.

ومن أهم أعماله كتاباه: التنظيمات الاجتماعية والاقتصادية في البصرة في القرن الأول الهجري، وخطط البصرة ومنطقتها، اللذان أبرز فيهما نموذج المدينة الإسلامية في عصرها المبكّر، متبعاً في ذلك نهجاً علمياً رفيعاً، ومستنداً إلى مصادر دقيقة متعددة. وقد تميَّز الكتابان بالأصالة وعمق التحليل والتعليل مما يجعلهما من المراجع الأساسية في هذا الموضوع. ومن كتبه المهمّة أيضاً: خطط بغداد في القرن الخامس الهجري، ومعالم العراق العمرانية، والكوفة في صدر الإسلام، وسامرّاء وأهلها إبّان إقامة الخلفاء، وبغداد مدينة السلام. كما اهتم العلي بالبحث في شؤون الدولة الإسلامية وإدارتها، ومن كتبه في هذا المجال: الدولة في عهد الرسول، والخراج في العراق خلال القرون الثلاثة الأولى، ودراسات في الإدارة. ومن الكتب التي ترجمها إلى العربية كتاب أطراف بغداد لروبرت ماك، وعلم التاريخ عند المسلمين لفرانز روزنثال.

وقد حصل البروفيسور العلي، بالإضافة إلى جائزة الملك فيصل العالمية، على العديد من شهادات التقدير والجوائز والميداليات، ومنها جائزة المجمع العلمي العراقي، وجائزة سلطان العويس الثقافية، وجائزة بيت الحكمة، ووسام الآداب من الحكومة العراقية، وميدالية أرسطو من منظمة اليونسكو، والوسام الذهبي للمؤرخ العربي من اتحاد المؤرخين العرب.

.

مُنِح البروفيسور صالح أحمد العلي الجائزة؛ على كتابيه: التنظيمات الاجتماعية الاقتصادية في البصرة في القرن الأول الهجري. وخطط البصرة ومنطقتها. وذلك لما تميز به من:

  1. إبراز نموذج المدينة الإسلاميّة في عصرها المبكر، وهو القرن الأول الهجري.
  2. اتباع مؤلفهما للمنهج العلمي الدقق.
  3. وفرة مصادرهما، ودقة الإحالة والتحليل والتعليل فيهما.
  4. انتهاء مؤلفهما إلى صورة تركيبية جامعة؛ وذلك كله مما جعله رائداً في مجال بحثه  .

تُوفِّي البروفيسور العلي ، رحمه الله، سنة  1424هـ/2003م عن عمرناهز  85 سنة، بعد حياة حافلة بالعطاء.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الفائز بجائزة الدراسات الإنسانية والمستقبلية الدورة السادسة مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية 1998 - 1999
النور
البروفيسور صالح أحمد العلي ويكيبيديا
مكتبة المنار الأزهرية
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)