King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسور ستيفن فيليب جاكسون

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1437هـ/2016م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : البيولوجيا
الفائز بالإشتراك : البروفيسور ڤمسي كريشنا موثا

سيرة ذاتية

الجنسية: المملكة المتحدة

Professor-Stephen-Philip-Jackson
Professor-Stephen-Philip-Jackson
ولد الأستاذ الدكتور ستيفن جاكسون في نوتنجهام بالمملكة المتحدة في عام 1962م، وحصل على بكالوريوس العلوم في الكيمياء الحيوية من جامعة ليدز في عام 1983م، وعلى الدكتوراه عن بحثه المتعلق بالهندسة الوراثية للحمض رنا النووي (RNA) في الفطريات، والذي أجراه في كل من كلية إمبريال بلندن وجامعة إدنبره، ثم واصل بحوثه لما بعد الدكتوراه عن تنظيم استنساخ المورثات بجامعة كاليفورنيا في بيركلي بالولايات المتحدة الأمريكية. ولدى عودته إلى بلاده في عام 1991م، تم تعيينه باحثاً في معهد ولكم لأبحاث السرطان (الذي أصبح اسمه لاحقاً معهد جوردن)، ثم باحثاً أول وزميلاً في كلية سانت جون بجامعة كمبردج منذ عام 1995م. وأصبح أستاذ كرسي فردريك جيمس كويك لعلم الحياة بقسم علم الحيوان (1995م – 2009م)، ونائباً لرئيس معهد جوردن (2001م – 2004م). وهو حالياً أستاذ كرسي فردريك جيمس كويك لعلم الحياة وبحوث السرطان بقسم الكيمياء الحيوية بجامعة كمبردج، وعضو هيئة التدريس بمعهد سانجر، ورئيس مختبرات أبحاث السرطان بمعهد جوردن في كمبردج. وهو أيضاَ عضو بجمعية الكيمياء الحيوية، وجمعية كمبردج الفلسفية، والجمعية الأوروبية للبيولوجيا الجزيئية، والعديد من اللجان العلمية والهيئات الاستشارية البريطانية والدولية في مجال تخصصه.

تتركز أبحاث الأستاذ الدكتور جاكسون أساساً في فهم الآليات التي تعين الخلايا علي اكتشاف الخلل في الحمض النووي وتصحيحه، مستخدماَ في دراساته منظومة واسعة من التقانات والأساليب العلمية الحديثة للحصول على فهم أعمق للمسارات الخلوية التي يؤدي اختلالها إلى الإصابة ببعض الأمراض، مثل السرطان الوراثي والمكتسب، واعتلالات الجهاز العصبي، والعيوب الخلقية، وأمراض النقص المناعي، وعدم الخصوبة، والشيخوخة المبكرة. وقد نُشرت معظم أبحاثه في كبريات المجلات العلمية العالمية، وشهدت له الأوساط العلمية بالقدرة على ترجمة نتائج أبحاثه إلى منتجات طبية ذات فائدة ملموسة في علاج السرطان؛ فأنشأ في عام 1997م شركة KuDOS لاكتشاف عقاقير جديدة للسرطان وتطويرها على أساس معرفة نظم الاستجابة الخلوية لاختلالات الحمض النووي، كما أنشأ في عام 2011م شركة MISSION لتطوير عقاقير تساعد في العلاج المساند للأمراض المهددة للحياة، خاصة مرض السرطان.

وتقديراً لدوره المتميز في فهم آليات الخلل في الحمض النووي وسبل إصلاحه بالخلايا، حصل الأستاذ الدكتور جاكسون على جائزة جلاكسو سميث من جمعية الكيمياء الحيوية (2008م)، وجائزة المكتشف لعام 2009م من مجلس بحوث التقنية الحيوية والعلوم البيولوجية، وجائزة فان هوك لعام 2015م. كما انتُخب عضواً بالمنظمة الأوروبية للبيولوجيا الحيوية (1997م)، وزميلاً بأكاديمية العلوم (2001م)، وزميلاً بالجمعية الملكية (2008م).

وقد منح الأستاذ الدكتور ستيفن جاكسون الجائزة لإسهاماته المتميزة في التعرف على الصلة بين آليات اضطراب الجينوم وعلاقة ذلك بمرض السرطان، وبصفة خاصة استطاع أن يكتشف العوامل الجزيئية لإصلاح الحمض النووي. كما يرجع الفضل إلى الدكتور جاكسون في ابتكار أسلوب جديد لتحويل نتائج أبحاثه إلى أدوات لمعالجة السرطان.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

قراءة كلمة الفائز(ة) مقابلة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) مشاهدة محاضرات الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)