King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

البروفيسورة وَداد عفيف قاضي

 الفائزة بجائزة الملك فيصل لعام 
1414هـ/1994م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الدراسات التي تناولت فنون النثر العربي القديم

سيرة ذاتية

الجنسية: الولايات المتحدة الأمريكية

1994-Wadad-Aوُلِدت البروفيسورة وداد قاضي، في بيروت بلبنان سنة 1362هـ/1943م، وتخرَّجت في الأدب العربي من الجامعة الأمريكية في بيروت سنة 1387عـ/1965م، وحصلت على درجة الماجستير والدكتوراه في الأدب العربي والدراسات الإسلامية من تلك الجامعة بإشراف البروفيسور العلامة إحسان عبّاس. وقد عملت بالتدريس الجامعي لما يقارب أربعين سنة. فكانت أستاذة اللغة العربية في الجامعة الأمريكية ببيروت عدّة سنوات، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية ودرَّست في جامعات هارفارد وكولومبيا وييـل، وأصبحت منذ سنة 1408هـ/1988م أستاذة للفكر الإسلامي في قسم لغات الشرق الأدنى وحضاراته بجامعة شيكاغو، وقد تولَّت رئاسة ذلك القسم لعدة سنوات. وهي عضو في جمعيات عالمية عديدة في مجال تخصصها. كما أنها عضو في هيئات تحرير العديد من الإصدارات التي تُعنى بالدراسات والبحوث العربية والإسلامية ومنها  مجلة الدراسات الإسلامية، ومجلة البحث ومجلة Arabica؛ ومحررة مشاركة لموسوعة القرآن الكريم ونائبة لرئيس تحرير سلسلة التاريخ والحضارة الإسلامية. وقد حصلت على جائزة عبد الحميد شومان للعلماء العرب الشبان في الدراسات العربية (المملكة الأردنية الهاشمية).

ركَّزت البروفيسورة وداد جهودها التأليفية على النثر العربي القديم بحثاً ونقداً وتحقيقاً، وكشفت عن الجوانب الفنيّة فيه، وبيّنت العديد من مظاهره التي لم تكن معروفة من قبل. ويُعد تحقيقها لكتاب البصائر والذخائر في تسعة مجلدات، نموذجاً رفيعاً لما تميَّزت به أعمالها من دقة وعمق. فقد جمعت بين دفتيه عشرات من النماذج النثرية التي تُمثل عصور الأدب العربي المختلفة. أما كتابها بشر بن أبي كبار البلوي فقد تناولت فيه صورة من أوائل النثر العربي تسبق عبد الحميد الكاتب وابن المقفَّع، في حين رسمت دراساتها لرسائل عبد الحميد الأصول الفنية التي قام عليها ذلك النثر. وقد تمكَّنت من نقل معرفتها بالنثر العربي القديم إلى قطاع كبير من الدارسين في مختلف أرجاء العالم، كما أسهمت في إثراء المعرفة من خلال كتاباتها العديدة في التاريخ والفكر الإسلامي.

مُنِحت البروفيسورة وداد عفيف قاضي الجائزة (بالاشتراك)؛ وذلك لجهودها التأليفيَّة لخدمة النثر العربي القديم ؛ نشأة وتطوُّراً، كاشفة عن جوانبه الفنية، ومبرزة  لجوانب جديدة فيه. كبحثها عن بشر بن أبي كبار البلوي، وتحقيقها لكتاب البصَائر والذخائر الذي يجمع بين دفيته نماذج نثرية من عصور مختلفة .

مُنِحت البروفيسورة وداد قاضي سنة 1418هـ/1997م، لقب أستاذة مؤسسة أفالون المتميِّزة للدراسات الإسلامية ولغات الشرق الأدنى في جامعة شيكاغو، واختيرت – سنة 1423هـ/2002م- مديرة مناوبةً لمدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية بباريس، كما اختيرت رئيسة للجمعية الأمريكية للدراسات شرق الأوسطية؛ وضمّ اسمها للمرجع العالمي لمشاهير النساء الذي يصدره مركز الببليوغرافيا في جامعة كمبردج بالمملكة المتحدة.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

وداد القاضي: الاستشراق فكر تضاربت حوله الآراء علي عبد الامير 14 كانون الاول 2009
باب
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)