King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

الشيخ يوسف بن جاسم بن محمد الحجّي

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1426هـ/2006م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


   

سيرة ذاتية

الجنسية: الكويت

2006-Yousef-Al-Hidjiوُلِد الشيخ يوسف بن جاسم الحجِّي في الكويت سنة 1341هـ/1923م وتلقَّى تعليمه الأساس في مدارسها، كما تتلمذ على يد عدد من كبار العلماء في ذلك الوقت مثل الشيخ عبد الله خلف الديحان والشيخ عبد الوهاب الفارس والشيخ محمّد الفارسي. وكان لحضوره مجالسهم وتلقّيه دروس العلم بالمساجد أكبر الأثر في تكوين شخصيته وتوجهه. وقد بدأ حياته العملية موظفاً صغيراً في شركة أرامكو بالسعودية. ثم عاد إلى الكويت في أوائل الأربعينات والتحق سنة 1362هـ/1943م بالعمل في وزارة الصحة وتدرَّج في وظائفها من مسؤول عن مخازن الأدوية إلى مدير للنقليَّات والمشتروات فوكيلاً للوزارة. وأشرف إبَّان تلك الفترة على بناء أول مستشفى حكومي في الكويت، كما قام بافتتاح مستشفيات أخرى عدة، وكان له دور بارز في السعي إلى إدخال الخدمات الصحية في القرى خارج مدينة الكويت. وهو من الأعضاء المؤسسين للهلال الأحمر الكويتي وكان رئيساً له.

وبين سنتي 1396هـ –1401هـ (1976م–1984م) أصبح وزيراً للأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، وأثناء تولِّيه الوزارة سعى سعياً حثيثاً لتأسيس بيت التمويل الكويتي وكلية الشريعة في جامعة الكويت وبرنامج الدعاة، كما قام بإطلاق مشروع الموسوعة الفقهية وإصدار أول أعدادها.

وفي سنة 1404هـ/1984م شارك الشيخ الحجِّي في تأسيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، واختير رئيساً لمجلس إدارتها. وقد قامت تلك المؤسسة الخيرية العملاقة بإنشاء عدد كبير من المستشفيات والمدارس والمراكز المهنيّة وملاجئ الأيتام والمساجد والمشروعات الزراعية والآبار وغير ذلك من الأعمال الإنسانية التي استفاد منها ملايين الفقراء خصوصاً في إفريقيا وآسيا. على أن مشاركته في تأسيس تلك الهيئة والهلال الأحمر الكويتي لا تمثل سوى جزء من إسهاماته الجليلة الأخرى في مجال العمل الخيري، فقد رأس اللجنة الكويتية للإغاثة التي قامت بدور كبير في إغاثة المناطق المنكوبة في العالم الإسلامي مثل البوسنة والهرسك والصومال ولبنان والسودان والعراق. كما أسس الحجِّي، أو شارك في تأسيس وإدارة، عدد من الجمعيات الخيرية في الكويت. وهو نائب رئيس مجلس إدارة بيت الزكاة الكويتي، ونائب رئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة بالقاهرة، ورئيس لجنة التمويل فيه، وعضو في مجالس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، والمؤسسة الإسلامية في ليستر في المملكة المتحدة، والجامعات الإسلامية في كل من إسلام آباد (باكستان) وشيتاجونج (بنجلادش) وسابقاً الكونغو والنيجر. كما أنه عضو في المجلس الأعلى العالمي للمساجد التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، وعضو سابق في مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي. وقد شارك في المؤتمرات والندوات الإسلامية في العديد من الدول. وله عدة مقالات تتناول الأهداف النبيلة للإغاثة الإسلامية وتدافع عنها، وتُبيّن أثرها البالغ في تخفيف المعاناة ومكافحة الفقر والجهل والمرض على نطاق العالم أجمع.

وتقديراً لإسهامات الشيخ الحجِّي الجليلة في مجال العمل الخيري الإسلامي والتعليم منحته دولة الكويت وسام روَّاد العمل الخيري لسنة 1400هـ/1980م. كما حصل الحجِّي على الوسام الذهبي للعمل الخيري من جمهورية البوسنة، والدكتوراه الفخرية من جامعة أوغندا، بالإضافة إلي جائزة الملك فيصل العالمية.

مُنِح الشَّيخ يوسف بن جَاسِم بن محمَّد الحجِّي الجائزة – مشاركة – تقديراً لإسهاماته المتمَيِّزة في مجالات الدعوة الإسلاميَّة والتعليم والعمل الخيري والإغاثة. فهو رَائد في السّعي لتأسيس كليّة الشريعة بجامعَة الكويت، وعضو في مجالس أمناء جامعات إسلاميَّة في أفريقيا وآسيا، وجمعيّة الهلال الأحمر الكويتي، والعديد من الهَيئات والجمعيات الخيريَّة المحليَّة والعالميَّة.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

الشيخ يوسف جاسم الحجي رائد العمل الخيري: رغم العوائق ستظل الأمة ماضية في عمل الخير الوعي الإسلامي 03 أيلول 2010
يوسف الحجي - إمام الخير في الكويت إسلام أون لاين تموز 2008
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)