King Faisal International Prize (KFIP) recognizes excellence in 5 categories: Service to Islam, Islamic Studies, Arabic Language & Literature, Medicine, and Science, since 1979

الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

 الفائز بجائزة الملك فيصل لعام 
1419هـ/1999م
   
(الرجاء الضغط على السنة وفرع الجائزة لتخصيص عملية البحث)


الموضوع : الحديث النبوي تحقيقاً وتخريجاً ودراسةً

سيرة ذاتية

الجنسية: سوريا
1999 - Shaikh Muhammad N. Al-Albani

الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

1999-Mohammad-Albani

الأستاذ محمد إبراهيم شقرة يمثل الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في حفل منح الجائزة

وُلد العلاّمة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني سنة 1332هـ/1914م، في أشقودره العاصمة القديمة لألبانيا. وكان والده من كبار علماء المذهب الحنفي هنالك، ولكنه لم يكن راضياً عن توجّهات بلاده وميلها – في ذلك الوقت – نحو الغرب، فهاجر هو وأسرته إلى دمشق.

تعلّم الشيخ الألباني القرآن، والتجويد، والنحو، والصرف، وفقه المذهب الحنفي، وهو في ريعان الشباب، كما عمل لفترة من الوقت في مهنة إصلاح الساعات. وقد حبَّب الله – سبحانه – إليه علم الحديث النبوي الشريف، فعكف على دراسته طوال سني عمره، وتفوَّق فيه على جميع معاصريه.

وقد بدأ التأليف منذ مطلع شبابه حتى بلغ عدد مؤلفاته المطبوعة والمخطوطة أكثر من ثلاث مئة كتاب، تأليفاً وتخريجاً وتحقيقاً وتعليقاً. وكان أول عمل قام به في مجال الحديث نسخ كتاب: المُغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الأحياء من الأخبار للحافظ العراقي مع التعليق عليه. ومن أوائل تخاريجه للحديث كتاب: الروض النضير في ترتيب وتخريج معجم الطبراني الصغير، ولا يزال مخطوطاً. ومن كتبه المشهورة: إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وسلسلة الأحاديث الصحيحة، وسلسلة الأحاديث الضعيفة، وتحقيق كتاب مشكاة المصباح للتبريزى، وصحيح الجامع الصغير وزياداته، وصحيح الجامع الضعيف وزياداته، وغير ذلك من مؤلفات ومراجع لا غنى عنها لدارسي علم الحديث.

لقد كان الشيخ الألباني شخصية علمية فـذَّة، وصاحب مدرسة متميِّزة وعطاء علمي أغنى حقل الحديث. وقد أفاد، بعلمه الغزير ومؤلفاته ودروسه، عدداً كبيراً من طلاب العلم ودارسي الحديث النبوي الشريف.

ورغم ابتعاد الشيخ الألباني عن العمل السياسي إلا أنه تعرض لكثير من المُضايقات، وأُعتقل لمدّة شهر في قلعة دمشق وهي نفس القلعة التي اعتقل فيها شيخ الإسلام (ابن تيمية). وعند نشوب الحرب مع إسرائيل سنة 1387هـ/1967م أُفرج عنه ضمن بقية المعتقلين السياسيين، ثم أُعيد اعتقاله وأرسل إلي سجن الحسكة حيث أمضى ثمانية أشهر، وخلال تلك الفترة حقَّق مختصر صحيح مسلم للحافظ المنذري.

زار الألباني الكثير من الدول للتدريس وإلقاء المحاضرات، منها قطر، والكويت، ومصر، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأسبانيا، وانجلترا، والمغرب، وألمانيا. واختارته الجامعة الإسلامية في المدينة المنوّرة في المملكة العربية السعودية لتدريس علوم الحديث لمدة ثلاث سنوات (1381-1383 هـ/1962م–1964م)، ثم انتقل إلى عمَّان بالأردن وأقام فيها.

مُنِح الشيخ محمد ناصر الدين الألباني الجائزة؛ تقديراً لجهوده القيِّمة في خدمة الحديث النبوي؛ تخريجاً و تحقيقاً ودراسة. وذلك في كتُبه الكثيرة وبخاصة إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وسلسلة الأحاديث الصحيحة، وسلسلة الأحاديث الضعيفة، وتحقيق كتاب “مشكاة المصابيح” للتبريزي، وصحيح الجامع الصغير وزياداته، وضعيف الجامع الصغير و زياداته.

ويعدّ الشيخ الألباني شخصية علمية رائدة، وصَاحب مدرسة متميِّزة، وله عطاء حديثي أغنى الحقل العِلمي، وأصبحت جهوده وأعماله مراجع لطلاب العلم، وعوناً لدارسي السُّنَّة النبويَّة.

تُوفِّي الشيخ الألباني، رحمه الله، سنة 1420هـ/1999م في مدينة عمَّان ودفن فيها.

المزيد حول تكريم الفائز(ة)

مؤلفات صيد الفوائد
فتاوى الشيخ الألباني طريق السلف
موقع الشيخ الألباني
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني
توحيد
قراءة البيان الصحفي قراءة كلمة الفائز(ة) مشاهدة تكريم وكلمة الفائز(ة) تحميل البراءة التي سُلّمت للفائز(ة)